التداول مقابل الاستثمار – ما هو الفرق بينهما؟

غالبًا ما يتم استخدام المصطلحين “استثمار” و “تداول” مع بعضهما البعض. ومع ذلك، هناك اختلافات رئيسية بين الاستراتيجيتين الماليتين. الهدف من الاستثمار بشكل عام هو بناء الثروة على المدى المتوسط ​​إلى الطويل. على النقيض من ذلك، فإن الهدف من التداول هو تحقيق أرباح على المدى القصير. في هذه المقالة، نلقي نظرة على أساسيات الاستثمار والتداول، ونوضح كيف تختلفان عن بعضهما البعض.

التداول مقابل الاستثمار – ما هو الفرق بينهما؟ - موقع تداول

 

ما هو الاستثمار؟

الاستثمار هو استراتيجية طويلة المدى “للشراء والاحتفاظ”. غالبًا ما يحتفظ المستثمرون بأصول مالية لسنوات، أو حتى عقود، بهدف تحقيق أرباح كبيرة من ارتفاع أسعار الأصول هذه، وأي دخل ناتج عنها مع مرور الوقت.

يعتمد الأفق الزمني المحدد للمستثمر – طول الفترة الزمنية التي يتوقع المستثمر الاستثمار فيها على أهدافه المالية. على سبيل المثال، قد يكون لدى الشخص الذي يستثمر من أجل التقاعد أفق زمني يبلغ 20 عامًا أو أكثر. من ناحية أخرى، قد يكون لدى الشخص الذي يستثمر لبناء وديعة منزل أفق زمني مدته خمس سنوات.

من المبادئ الأساسية للاستثمار أنه كلما زاد العائد المحتمل للاستثمار، زادت مخاطر ذلك الاستثمار. يُعرف هذا باسم “مقايضة المخاطرة والعائد”. تشير المخاطر إلى فرصة اختلاف العوائد الفعلية للاستثمار عن عائداته المتوقعة. كلما زاد الأفق الزمني للمستثمر، زادت قدرتهم على التركيز على استثمارات ذات نمو أعلى ومخاطر أعلى. هذا لأن لديهم المزيد من الوقت للتغلب على تقلبات السوق. سيحتاج المستثمر الذي لديه أفق زمني أقصر إلى أن يكون أكثر تحفظًا في خياراته الاستثمارية وإلا فإنه يخاطر بعدم تحقيق أهدافه المالية.

يشعر معظم المستثمرين بالارتياح لحقيقة أن الأسواق المالية تميل إلى الارتفاع والانخفاض على المدى القصير. ونتيجة لذلك، فإنهم غالبًا ما يجتازون فترات ضعف الأداء، مع توقع أن أسعار الأصول المالية ستنتعش في النهاية وسيتم استرداد أي خسائر قصيرة الأجل.

 

أنماط الاستثمار

هناك نوعان من الأنماط الرئيسية للاستثمار. وهم:

  • الاستثمار النشط

يشتري المستثمرون الأوراق المالية ويبيعونها بنشاط لمحافظهم، بهدف التفوق على مؤشر قياس الاستثمار بمرور الوقت. على سبيل المثال، قد يشتري مستثمر نشط في سوق الأسهم 30 سهمًا فرديًا بهدف التفوق في الأداء على مؤشر S&P 500 – مؤشر سوق الأسهم الذي يتكون من 500 شركة أمريكية كبيرة.

 

  • الاستثمار الغير نشط

الهدف من الاستثمار الغير نشط هو ببساطة مطابقة أداء السوق أو المؤشر القياسي بمرور الوقت. هنا، لا يختار المستثمرون الأوراق المالية الفردية لمحافظهم. بدلاً من ذلك، يستثمرون في الصناديق المستندة إلى المعايير، مثل الصناديق المتداولة في البورصة – ETFs، وصناديق المؤشرات، والتي تهدف إلى تتبع أداء السوق.

 

ما هو التداول؟

بالمقارنة مع الاستثمار، يعتبر التداول استراتيجية أكثر نشاطًا وقصيرة المدى. حيث يميل المتداولون إلى الاحتفاظ بالأصول المالية لفترة زمنية أقصر بكثير من المستثمرين، وغالبًا ما يشترون ويبيعون الأوراق المالية في غضون أسابيع أو أيام أو حتى ساعات، بهدف الاستفادة من تحركات الأسعار على المدى القصير.

في حين يسعى المستثمرين بشكل أساسي إلى الربح من ارتفاع أسعار الأصول المالية، يتطلع المتداولون إلى الربح من ارتفاع وانخفاض أسعار الأصول. بدلاً من التركيز على آفاق النمو طويلة الأجل للأصل كما يفعل المستثمرين، يركز المتداولين على الاتجاه الذي من المرجح أن يتجه سعر الأصل المالي إليه، بعد ذلك ويحاولون الاستفادة من حركة السعر هذه.

في حين أن المستثمرين غالبًا ما يمرون بفترات ضعف الأداء، فمن المرجح أن يستخدم المتداولون أوامر “وقف الخسارة” لإغلاق الصفقات الخاسرة تلقائيًا عند مستوى سعر محدد مسبقًا. هذا يساعد على حماية رأس المال المخصص للتداول.

بالمقارنة مع الاستثمار، يتطلب التداول عمومًا مزيدًا من الالتزام بالوقت. في حين أنه يمكن للمستثمر شراء سهم أو صندوق ونسيانه، يحتاج المتداول إلى مراقبة تطورات السوق باستمرار.

 

هناك عدد من أنماط التداول المختلفة التي يتبعها المتداولين. وتشمل:
  • المضاربة

هذه إستراتيجية تداول تهدف إلى جني الأرباح الصغيرة بشكل متكرر. إنه ينطوي على الاحتفاظ بالمركز لفترة قصيرة جدًا من الوقت – ربما بضع دقائق فقط أو حتى أقل.

 

  • التداول اليومي

يتضمن هذا النهج في التداول فتح وإغلاق المراكز في غضون يوم واحد. يؤدي إغلاق الصفقة قبل إغلاق السوق إلى تقليل مخاطر تلقي أخبار غير متوقعة بين عشية وضحاها.

 

  • تداول المركز

الهدف من تداول المركز هو الربح من اتجاهات الأسعار السائدة. يحدث الاتجاه عندما يتحرك سعر الأصل في اتجاه واحد لفترة طويلة من الزمن.

 

  • التداول المتأرجح

الهدف من التداول المتأرجح هو التركيز على تحركات الأسعار الأكبر، بدلاً من تحديد بداية اتجاه السعر ونهايته. في هذه الإستراتيجية، قد يتم الاحتفاظ بالمراكز لأيام إلى أسابيع.

 

الاستثمار مقابل التداول: الاختلافات الرئيسية

بصرف النظر عن حقيقة أن الاستثمار أكثر تركيزًا على المدى الطويل بينما يكون التداول أكثر تركيزًا على المدى القصير، فهناك الكثير من الاختلافات الأخرى بين الاستراتيجيتين.

 

  • الأسواق المالية

فئة الأصول المالية الرئيسية التي يركز عليها المستثمرون هي الأسهم. فهي استثمارات تمثل ملكية في شركة. يمكن أن يكون الاستثمار في الأسهم طريقة رائعة لتنمية ثروتك بمرور الوقت. تاريخيًا، حققت الأسهم عوائد ممتازة للمستثمرين على المدى الطويل.

على سبيل المثال، منذ إنشاء مؤشر S&P 500 في عام 1926، ارتفع بنحو 10٪ سنويًا في المتوسط. هذا عائد أعلى بكثير من العوائد الناتجة عن الأصول الأخرى مثل السندات والمدخرات النقدية.

 

  • نمو الأسواق المالية

يحب بعض المستثمرين اختيار الأسهم الفردية، مثل: Apple وAmazon وMicrosoft بأنفسهم. يفضل البعض الآخر الاستثمار في الأسهم من خلال صناديق الاستثمار المتداولة التي توفر تعرضًا واسعًا لسوق الأسهم. غالبًا ما يضيف المستثمرون أصولًا أخرى إلى محافظهم في محاولة لتعزيز عائداتهم وتقليل مخاطر محافظهم. على سبيل المثال، قد يمتلك المستثمر مجموعة مختارة من الأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة، بالإضافة إلى بعض السلع مثل الذهب والفضة، وبعض الأصول الرقمية مثل البيتكوين والايثيريوم.

بالمقارنة مع المستثمرين، يركز المتداولون على نطاق أوسع من فئات الأصول. على سبيل المثال، هناك متداولين يركزون على الأسهم والمؤشرات والعملات والسلع والأصول الرقمية. بشكل عام، يميل المتداولين إلى تفضيل فئات الأصول المالية الأكثر تقلبًا لأن التقلبات هي التي تخلق فرصًا للتداول.

في حين أن المستثمرين عادة ما يشترون الأصول بشكل مباشر، فغالبًا ما يستخدم المتداولون الأدوات المالية مثل العقود مقابل الفروقات – CFDs لاكتساب التعرض لفئة أصول أو ورقة مالية معينة. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية تمكن المتداولين من الاستفادة من تحركات أسعار الأصول دون امتلاك الأصل فعليًا.

والأهم من ذلك أنها تمكن المتداولين من التداول في كلا الاتجاهين – أي الربح من حركات الأسعار الصاعدة والهابطة. كما أنها تمكن المتداولين من استخدام الرافعة المالية للتحكم في مبلغ من المال أكبر مما أودعوه في التداول. على سبيل المثال، مع الرافعة المالية X2، يمكن للمتداول التحكم في أصل بقيمة 5000 دولار مع إيداع 2500 دولار فقط. مع الرافعة المالية X10، يمكنهم التحكم في 5000 دولار بإيداع 500 دولار فقط. ميزة استخدام الرافعة المالية هي أنها يمكن أن تزيد من أرباحك. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي الرافعة المالية أيضًا إلى تضخيم خسائرك، لذا من المهم فهم المخاطر.

 

البحث والتحليل

هناك اختلاف آخر بين المستثمرين والمتداولين وهو الطريقة التي يبحثون بها عن أسواقهم ويبحثون عن الفرص. عادة، يركز المستثمرون على التحليل الأساسي. يتضمن هذا النوع من التحليل النظر في جميع المعلومات المتاحة فيما يتعلق بأصل من أجل تحديد ما إذا كنت تريد شراء أو بيع هذا الأصل.

على سبيل المثال، في حالة الأسهم، قد ينظر المستثمر إلى نمو الإيرادات والأرباح الأخير للشركة، وميزانيتها العمومية، وتهديد المنافسين، والخلفية الاقتصادية من أجل تحديد ما إذا كان السهم يستحق الشراء.

من ناحية أخرى، يميل المتداولين إلى التركيز أكثر على التحليل الفني. في هذا النوع من التحليل، يفحص المتداولين مخططات الأسعار ويحللون الاتجاهات والأنماط والمؤشرات في محاولة للتنبؤ بحركات الأسعار المستقبلية للأصل المالي. الفكرة وراء التحليل الفني هي أنه يمكن استخدام تحركات الأسعار التاريخية للتنبؤ بحركات الأسعار المستقبلية.

 

تشمل ثلاث استراتيجيات شائعة للتحليل الفني ما يلي:
  • تداول الاتجاه

تهدف هذه الإستراتيجية إلى تحقيق أرباح من خلال تحليل اتجاه سعر الأصل. بمجرد تحديد المتداول للاتجاه، قد يكون من الممكن الاستفادة منه بالتداول في نفس اتجاه الاتجاه.

 

  • تداول الدعم والمقاومة

تهدف هذه الإستراتيجية إلى جني الأرباح من خلال تحديد مستويات الدعم والمقاومة للأصل. الدعم هو المستوى على الرسم البياني حيث يجد سعر الأصل صعوبة في الانخفاض إلى ما دونه. المقاومة هي المستوى الذي يجد فيه سعر الأصل صعوبة في تجاوزه. بمجرد تحديد هذه المناطق، قد يكون من الممكن الربح عن طريق وضع الصفقات في المنطقة التي من المحتمل أن ينعكس فيها سعر الأصل.

 

  • تداول الاختراق

تهدف هذه الإستراتيجية إلى جني الأرباح من خلال تحديد الأصول التي اخترقت مستويات الدعم أو المقاومة المحددة. يمكن أن تكون الاختراقات إشارات قوية، خاصة عندما تؤكدها مؤشرات التحليل الفني الأخرى.

 

المخاطر وإدارة المخاطر

الاستثمار والتداول لهما أيضًا مخاطر فريدة خاصة بهما. هذا يعني أن المستثمرين والمتداولين بحاجة إلى إدارة المخاطر بطرق مختلفة.

 

المخاطر الرئيسية التي يواجهها المستثمرون هي:
  • مخاطر السوق: هي مخاطر انخفاض قيمة السوق بالكامل.
  • مخاطر محددة: هذا هو الخطر المتمثل في انخفاض قيمة أصل معين مثل الأسهم أو الأصول الرقمية.

 

يمكن للمستثمرين تقليل هذه المخاطر من خلال تنويع محافظهم. هذه هي عملية توزيع الأموال على العديد من الاصول حتى لا تتعرض لأصل أو ورقة مالية واحدة. المحفظة التي تتعرض لمجموعة واسعة من الاصول، مثل العديد من الأسهم المختلفة، وحفنة من صناديق الاستثمار المتداولة، وبعض السندات، والسلع مثل الذهب والفضة، وبعض الأصول الرقمية سيكون لها مخاطر عامة أقل بكثير من المحفظة التي تحتوي ببساطة على واحد الأسهم أو الأصول الرقمية.

 

المخاطر الرئيسية التي يواجهها المتداولون هي:
  • مخاطر التقلبات: وهي المخاطر المرتبطة بتقلبات الأسعار على المدى القصير.
  • مخاطر الرافعة المالية: هذه هي المخاطر المرتبطة باستخدام الرافعة المالية. في حين أن الرافعة المالية يمكن أن تزيد من أرباحك، إلا أنها قد تؤدي أيضًا إلى تضخيم الخسائر.

 

تشمل استراتيجيات إدارة المخاطر للمتداولين ما يلي:
  • تحديد الحجم الأمثل للصفقة
  • تحديد امر وقف الخسائر لتقليل الخسائر
  • تجنب الاستخدام المفرط للرافعة المالية

 

الاستثمار مقابل التداول: أيهما أفضل؟

لكل منهماا مزايا وعيوب. استراتيجية واحدة ليست أفضل من الأخرى. أثبت كلاهما أنه طرق ناجحة للربح من الأسواق المالية العالمية. في النهاية، ستعتمد الاستراتيجية المناسبة لك على مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك:

  • أهدافك المالية
  • تحملك للمخاطر
  • فهمك لسوق معين أو فئة أصول مالية
  • مقدار الوقت الذي ترغب في تكريسه للبحث عن الأصول المالية ومراقبتها
  • مقدار رأس المال الذي يجب أن تبدأ به
هذا المحتوى التعليمي لا يحتوي ولا ينبغي تفسيره على أنه يحتوي على نصائح استثمارية، أو توصيات استثمارية، أو عرض أو طلب لإجراء أي معاملات في الأدوات المالية. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية، يجب عليك طلب استشارة من مستشارين ماليين مستقلين لضمان وعيك للمخاطر.

لتعلم المزيد عن التداول انقر هنا
لمعرفة المزيد عن التحليل الفني انقر هنا

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد