ما مقدار المال الذي يجنيه المتداول اليومي؟

يقوم عدد قليل من المتداولين بالإفصاح عن ارباحهم. علاوة على ذلك، تختلف الأرباح على نطاق واسع، نظرًا لاستراتيجيات التداول التي لا تعد ولا تحصى، وممارسات إدارة المخاطر ومقدار رأس المال المتاح للتداول اليومي.

من المؤكد أن خسارة المال في تداول الفوركس اليومي أمر سهل. في ورقة بحثية ناتجة من أبحاث مجموعة من الباحثين في جامعة كاليفورنيا، براد باربر وتيرانس أودين، أن العديد من المستثمرين الأفراد يمتلكون محافظ تداول غير متنوعة، ويقومون بالتداول النشط، والمضاربة او السكالبينغ. يمكن لمتداولين الفوركس اليوميين أيضًا تحمل رسوم التداول العالية التي يفرضها وسيط التداول عليهم. لذا، فإن اختيار أفضل وسيط تداول وإنشاء استراتيجية تداول مناسبة يمكن إدارتها مع إدارة مخاطر أمر ضروري.

ما مقدار المال الذي يجنيه المتداول اليومي؟

ما هي الاستراتيجيات التي يتبعها المتداولين اليوميين؟

عادةً ما يستهدف المتداولين اليوميين الفوركس، أو العقود الآجلة، أو السلع، أو الاسهم، وحتى العملات المشفرة. ويدخلون ويخرجون من المراكز في نفس اليوم، ومن هنا جاء مصطلح المتداولين اليوميين. يحتفظون بالمراكز لساعات أو دقائق أو حتى ثوانٍ قبل بيعهم.

الهدف هو الربح من تحركات الأسعار على المدى القصير. يمكن للمتداولين اليوميين أيضًا استخدام الرافعة المالية لتضخيم العوائد المالية. بالطبع، يمكن أن تؤدي الرافعة المالية أيضًا إلى تضخيم الخسائر.

يعد تحديد أوامر وقف الخسارة ومستويات جني الأرباح – وتجنب الكثير من المخاطر – أمرًا حيويًا للمتداول يومي. غالبًا ما يوصي المتداولين المحترفين بالمخاطرة بما لا يزيد عن 1٪ من محفظة التداول الخاصة بك في صفقة واحدة.

مفتاح إدارة المخاطر هو منع صفقة أو صفقتين سيئتين من القضاء عليك. إذا التزمت بإستراتيجية مخاطرة بنسبة 1٪، وقمت بتعيين أوامر صارمة لوقف الخسارة، وقمت بتحديد مستويات جني الأرباح، يمكنك الحد من خسائرك إلى 1٪ والحصول على مكاسبك عند 1.5٪. ومع ذلك، هذا يتطلب الانضباط.

مثال على استراتيجية تداول يومي

ضع في اعتبارك استراتيجية تداول الأسهم اليومية. حيث يكون الحد الأقصى للمخاطرة 0.04 دولار والهدف هو 0.06 دولار، مما ينتج عنه نسبة مخاطرة/ الربح من 1 إلى 1.5. يقرر المتداول الذي لديه 30 ألف دولار أن الحد الأقصى للمخاطرة لكل تداول هو 300 دولار. لذلك، فإن 7500 سهم في كل صفقة (300 دولار/ 0.04 دولار) ستحافظ على المخاطرة ضمن سقف 300 دولار. وهذا لا يشمل العمولات على تداول الأسهم.

طريقة تنفيذ هذه الاستراتيجية:

60 صفقة مربحة: 60 × 0.06 دولار × 7500 سهم = 27 ألف دولار

45 صفقة خاسرة: 45 × 0.04 دولار × 7500 سهم = 13 ألف و500 دولار

الربح الإجمالي هو 27 ألف دولار – 13 ألف و500 دولار = 13 ألف و500 دولار

إذا كانت العمولات 30 دولارًا لكل صفقة، فإن الربح هو 10 الالاف و500 دولار، أو 13500 دولار – (30 دولارًا × 105 صفقة).

بالطبع، المثال نظري. عدة عوامل يمكن أن تقلل من الأرباح. تعتبر نسبة المخاطرة/ الربح من 1 إلى 1.5 متحفظة إلى حد ما وتعكس الفرص التي تحدث طوال اليوم، كل يوم، في سوق الأسهم. رأس المال المبدئي البالغ 30 ألف دولار هو أيضًا مجرد مثال على التوازن الذي تبدأ به تداول الأسهم اليومي. ستحتاج إلى المزيد إذا كنت ترغب في تداول الأسهم ذات الأسعار المرتفعة.

ما هو العائد المحتمل من التداول اليومي؟

أحد العوامل المهمة التي يمكن أن تؤثر على الأرباح المحتملة هو ما إذا كنت تتداول يوميًا بشكل مستقل أو لصالح مؤسسة مثل بنك او مؤسسة مالية أخرى. حيث ان المتداولين الذين يعملون في مؤسسة لا يخاطرون بأموالهم الخاصة وعادة ما يكون رأس مالهم أفضل. لديهم إمكانية الوصول إلى المعلومات والأدوات المفيدة.

تسمح بعض شركات التداول المستقلة للمتداولين اليوميين بالوصول إلى منصاتهم وبرامجهم، لكنهم يطلبون منهم المخاطرة برأس مالهم.

تشمل العوامل المهمة الأخرى التي يمكن أن تؤثر على الأرباح المحتملة للمتداول اليومي ما يلي:

  1. الأسواق المالية التي تتداول فيها

للأسواق المختلفة مزايا مختلفة. تعتبر الأسهم عمومًا أكثر فئات الأصول كثافة في رأس المال. يمكن للأفراد بدء التداول برأس مال أقل مقارنة بفئات الأصول المالية الأخرى، مثل العقود الآجلة أو الفوركس.

  1. كم رأس المال لديك

إذا بدأت تداول الفوركس بمبلغ 3 الالاف دولار، فإن أرباحك المحتملة تكون أقل بكثير من شخص يبدأ بمبلغ 30 ألف دولار.

  1. الوقت

قليل من المتداولين اليوميين يحققون النجاح في غضون أيام أو أسابيع قليلة. يمكن أن يستغرق تطوير استراتيجيات وأنظمة وأساليب التداول اليومي المربح سنوات من العمل.

راتب المتداول اليومي بالدولار

سواء كانوا يتداولون لأنفسهم أو يعملون في لدى مؤسسات ويستخدمون أموال الشركة، لا يحصل المتداولين اليوميين عادةً على رواتب منتظمة. بدلاً من ذلك، يتم اشتقاق دخلهم من صافي أرباحهم. تشمل هذه الأرباح ما تبقى بعد خصم رسوم وعمولات التداول، وتكلفة منصات تداول الفوركس والأسهم والسلع، والرسوم الأخرى.

يمكن للمتداول اليومي أن يعاني من قلة الارباح أو يواجه تقلبات في أرباحه. نتيجة لذلك، تقدم العديد من المؤسسات المالية للمتداولين اليوميين سحب مبلغ من المال بدلاً من الراتب. غالبًا ما يكون هذا المبلغ متواضع، ويكون مخصص لتغطية نفقات المعيشة اليومية، ويتم سحبه شهريًا من قبل المتداول. بعد ذلك، يتم دفع أي أرباح زائدة من التداول في شكل مكافآت. هذا يعني أيضًا أنك إذا لم تحقق أرباحًا كافية في التداول لتغطية السحب الذي قمت به، فقد ينتهي بك الأمر مدينًا بأموال الشركة.

على الرغم من ذلك، أن متوسط ​​دخل المتداول اليومي كان حوالي 74 ألف دولار سنويًا في عام 2021. ومع ذلك، كانت هناك درجة كبيرة من الاختلاف عن هذا المتوسط من متداول لمتداول​​، حيث حقق بعض المتداولين اليوميين ستة أرقام بينما خسر آخرون المال الكثير.

كيف تبدأ التداول اليومي؟

البدء في التداول اليومي ليس مثل الانغماس في الاستثمار. يمكن لأي مستثمر محتمل لديه بضع مئات من الدولارات شراء أسهم شركة والاحتفاظ بها لأشهر أو سنوات.

ومع ذلك، فإن هيئة تنظيم الصناعة المالية – FINRA تضع قواعد لأولئك الذين تحددهم على أنهم “متداولين يومين نمطيين – pattern day traders”. هم أولئك الذين ينفذون أربع تداولات يومية أو أكثر في غضون خمسة أيام عمل في نفس حساب التداول. تتطلب هذه القواعد متداولي الهامش الذين يتداولون بشكل متكرر الاحتفاظ بما لا يقل عن 25 ألف دولار في حساباتهم. علاوة على ذلك، لا يمكنهم التداول إذا انخفض رصيدهم عن هذا المستوى. هذا يعني أن المتداولين اليوميين يجب أن يكون لديهم رأس مال كافٍ فوق الـ 25 ألف دولار لتحقيق ربح حقيقي. بالإضافة إلى ذلك، يتطلب التداول اليومي التركيز.

يجب أن يكون معظم المتداولين الفوركس اليوميين مستعدين للمخاطرة برأس مالهم. بالإضافة إلى الحد الأدنى المطلوب من المال، يحتاج المتداولين اليوميين المحتملين إلى الوصول إلى وسيط تداول أو منصة تداول وبرامج لتتبع المراكز وإجراء الأبحاث وتسجيل الصفقات. يمكن أيضًا أن تضيف عمولات من وسيط التداول والضرائب على مكاسب رأس المال قصيرة المدى.

يجب على المتداولين اليوميين الطموحين أخذ جميع التكاليف في الاعتبار في أنشطة التداول الخاصة بهم لتحديد ما إذا كانت الربحية ممكنة.

ملخص

التداول اليومي ليس هواية أو نشاطًا عرضيًا إذا كنت جادًا في جني الأموال. في حين أنه لا يوجد ما يضمن أنك ستربح المال أو تكون قادرًا على التنبؤ بمتوسط ​​معدل عائدك خلال أي فترة زمنية، إلا أن هناك استراتيجيات التداول يمكنك إتقانها لمساعدتك على تحقيق المكاسب مع تقليل الخسائر. يتطلب الأمر الانضباط ورأس مال جيد وصبر وتدريب وإدارة المخاطر لتكون متداولًا يوميًا ناجحًا.

هذا المحتوى التعليمي لا يحتوي ولا ينبغي تفسيره على أنه يحتوي على نصائح استثمارية، أو توصيات استثمارية، أو عرض أو طلب لإجراء أي معاملات في الأدوات المالية. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية، يجب عليك طلب استشارة من مستشارين ماليين مستقلين لضمان وعيك للمخاطر.

لتعلم المزيد عن التداول انقر هنـــــا

الأسئلة المتكررة

كم نسبة نجاح التداول اليومي وكسب المال منه؟

معدل النجاح لكسب المال من التداول اليومي منخفض جدًا في الواقع. اعتمادًا على المصدر، يكسب حوالي 5٪ إلى 20٪ فقط من المتداولين اليوميين المال باستمرار. هذا يعني أن ما يصل إلى 95٪ يفشلون ويخسرون المال عن طريق التداول اليومي.

ما هي المخاطر التي تصاحب التداول اليومي؟

الخطر الأكثر وضوحًا هو خسارة الأموال. لذا، فإن القليل من المتداولين اليوميين يكسبون ربحًا باستمرار بمرور الوقت. لذلك، فكر في إنفاق وقتك وأموالك على أنشطة أخرى أكثر إنتاجية.

كم عدد الصفقات التي يمكن للمتداول اليومي القيام بها في يوم واحد؟

اعتمادًا على الاستراتيجية المستخدمة، يقوم العديد من المتداولين اليوميين بإجراء عشرات إلى مئات الصفقات يوميًا، في المتوسط. مع توفر أنظمة التداول الخوارزمية، يمكن للمتداولين اليوميين الآخرين إجراء عشرات الآلاف من الصفقات الفردية في يوم واحد، بمساعدة أجهزة الحاسوب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد