ما هو التصحيح – Correction في التداول؟

في الاستثمار والتداول، عادة ما يتم تعريف التصحيح على أنه انخفاض بنسبة 10٪ أو أكثر في سعر الورقة المالية من اعلى مستوى وصلت اليه مؤخرًا. يمكن أن تحدث التصحيحات للأصول المالية الفردية، مثل الأسهم أو السندات الفردية، أو لمؤشر يقيس مجموعة من الأصول.

قد يقع أحد الأصول أو المؤشرات أو السوق في حالة تصحيح، إما لفترة وجيزة أو لفترات طويلة – أيام أو أسابيع أو شهور أو حتى لفترات أطول. مع ذلك، فإن متوسط ​​تصحيح السوق لا يأخذ فترات طويلة ويستمر عادةً ما بين ثلاثة وأربعة أشهر.

يستخدم المستثمرين والمتداولين والمحللين طرق الرسم البياني للتنبؤ بالتصحيحات وتتبعها. يمكن أن تؤدي العديد من العوامل إلى التصحيح، وتمتد الاحتمالات من تحول اقتصادي كلي واسع النطاق إلى مشاكل في خطة إدارة شركة واحدة.

ما هو التصحيح – Correction في التداول؟ - موقع تداول

 

الية عمل التصحيح – Correction

التصحيحات مثل العنكبوت تحت سريرك. أنت تعلم أنها موجودة، لكن لا تعرف متى ستظهر في المرة القادمة. بينما قد لا تستطيع النوم وفكرة وجود عنكبوت تحت سريرك موجودة في رأسك، ولكن لا يجب ان تفقد النوم بسبب إمكانية حصول التصحيح.

وفقًا لتقرير 2018 من CNBC وGoldman Sachs، استمر متوسط ​​التصحيح لمؤشر S&P 500 لمدة أربعة أشهر فقط وانخفضت القيم بنحو 13٪ قبل التعافي. مع ذلك، من السهل معرفة سبب قلق المستثمر الفردي أو المبتدئ بشأن تعديل تنازلي بنسبة 10٪ أو أكثر لقيمة أصول محفظته أثناء التصحيح. الكثير منهم لا يتوقعون حدوث هذا الهبوط ولا يعرفون إلى متى سيستمر التصحيح. بالنسبة لأولئك الذين يبقون في السوق على المدى الطويل، فإن التصحيح ليس سوى حفرة صغيرة على طريق مدخرات التقاعد. سوف يتعافى السوق في النهاية، لذلك لا ينبغي أن يصابوا بالذعر.

بالطبع، يمكن أن يكون التصحيح الدراماتيكي الذي يحدث خلال جلسة تداول واحدة كارثيًا للمتداول قصير المدى أو المتداول اليومي ولأولئك المتداولين الذين يتمتعون برافعة مالية كبيرة. يمكن أن يرى هؤلاء المتداولين خسائر كبيرة خلال أوقات التصحيح.

 

لا أحد يستطيع تحديد متى سيبدأ التصحيح أو ينتهي أو يخبرنا عن مدى خطورة انخفاض الأسعار حتى بعد انتهائه. ما يمكن للمحللين والمستثمرين القيام به هو إلقاء نظرة على بيانات التصحيحات السابقة والتخطيط وفقًا لذلك.

 

الرسم البياني للتصحيح – Correction

يمكن أحيانًا توقع التصحيحات باستخدام تحليل السوق، ومن خلال مقارنة مؤشر سوق بآخر. باستخدام هذه الطريقة، قد يكتشف المحلل أن المؤشر ضعيف الأداء قد يتبعه مؤشر مشابه يكون أداءه ضعيفًا أيضًا. قد يكون الاتجاه الثابت لهذه التشابهات علامة على أن تصحيح السوق وشيك.

يقوم المحللين الفنيين بمراجعة مستويات دعم الأسعار والمقاومة للمساعدة في توقع متى قد يتحول الانعكاس – Reversal أو الاندماج – consolidation إلى تصحيح. تحدث التصحيحات الفنية عندما يتضخم أحد الأصول أو السوق بأكمله. يستخدم المحللين الرسوم البيانية لتتبع التغييرات بمرور الوقت في الأصل أو المؤشر أو السوق. تتضمن بعض الأدوات التي يستخدمونها لتحديد مكان توقع دعم الأسعار ومستويات المقاومة ومؤشر البولنجر باند – Bollinger Bands وقنوات المغلفات – Envelope Channels وخطوط الاتجاه.

 

تحضير الاستثمارات للتصحيح – Correction

قبل تصحيح السوق، قد تكون الأسهم الفردية قوية أو حتى متفوقة في الأداء. خلال فترة التصحيح، غالبًا ما يكون أداء الأصول الفردية ضعيفًا بسبب ظروف السوق المعاكسة. يمكن أن تخلق التصحيحات وقتًا مثاليًا لشراء الأصول عالية القيمة بأسعار مخفضة. مع ذلك، لا يزال يتعين على المستثمرين موازنة المخاطر التي تنطوي عليها عمليات الشراء، حيث يمكنهم رؤية المزيد من التراجع مع استمرار التصحيح.

قد تكون حماية الاستثمارات من التصحيحات أمرًا صعبًا، لكن يمكن تحقيقه. للتعامل مع انخفاض أسعار الأسهم، يمكن للمستثمرين تعيين أوامر وقف الخسارة أو أوامر حد الخسارة. يتم تشغيل الأول تلقائيًا عندما يصل السعر إلى مستوى محدد مسبقًا من قبل المستثمر. ومع ذلك، قد لا يتم تنفيذ الصفقة عند مستوى السعر هذا إذا كانت الأسعار تنخفض بسرعة.

يحدد أمر الإيقاف الثاني سعرًا مستهدفًا محددًا وسعر حد خارجي للتداول. فيجب مراقبة أوامر الإيقاف بانتظام للتأكد من أنها تعكس أوضاع السوق الحالية وقيم الأصول الحقيقية.

 

الاستثمار أثناء التصحيح – Correction

بينما يمكن أن يؤثر التصحيح على جميع الأسهم، فإنه غالبًا ما يؤثر على بعض الأسهم أكثر من غيرها. تميل الأسهم الصغيرة ذات النمو المرتفع في القطاعات المتقلبة، مثل التكنولوجيا، إلى أن يكون رد فعلها هو الأقوى. اما القطاعات الأخرى فتتأثر بالتصحيح بشكل أخف. تميل مخزونات السلع الأساسية الاستهلاكية، على سبيل المثال، إلى أن تكون مقاومة أكثر للتصحيح، لأنها تنطوي على إنتاج الضروريات أو بيعها بالتجزئة. لذلك، إذا كان التصحيح ناتجًا عن انكماش اقتصادي، فإن هذه الأسهم لا تزال في حالة جيدة وتعمل بشكل جيد.

على الرغم من أن تصحيحات السوق يمكن أن تكون صعبة، وقد يؤدي انخفاض بنسبة 10٪ إلى إلحاق ضرر كبير بالعديد من المحافظ الاستثمارية، إلا أن التصحيحات تعتبر أحيانًا إيجابية لكل من السوق والمستثمرين. بالنسبة للسوق، يمكن أن تساعد التصحيحات في إعادة ضبط وإعادة معايرة قيمة الأصول المالية التي ربما أصبحت عالية بشكل غير مستدام. بالنسبة للمستثمرين، يمكن أن توفر التصحيحات الفرصة للاستفادة من أسعار الأصول التي انخفضت أسعارها، وكذلك لتعلم دروس قيمة حول مدى السرعة التي يمكن أن تتغير بها بيئات السوق.

 

امثلة حقيقية على التصحيح – Correction

بين عامي 1980 و2020، شهد S&P 500 18 تصحيحًا. أدت خمسة من هذه التصحيحات إلى هبوط الأسواق – Bear Markets، والتي تعتبر بشكل عام مؤشرات على فترات الانكماش الاقتصادي. التصحيحات الأخرى أدت الى صعود الأسواق – Bull Markets، والتي عادة ما تكون مؤشرات على النمو الاقتصادي والاستقرار.

على سبيل المثال. في فبراير 2018، شهد مؤشرين رئيسيين، مؤشر داو جونز الصناعي – DJIA وستاندرد آند بورز 500، تصحيحات، حيث انخفضا بأكثر من 10٪. كما شهد كل من مؤشر ناسداك وستاندرد آند بورز 500 تصحيحات في أواخر أكتوبر 2018.

ثم حدث تصحيح آخر في 17 ديسمبر 2018، وانخفض كل من مؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر ستاندرد آند بورز بأكثر من 10٪ – انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 15٪ عن أعلى مستوى له على الإطلاق.

بدأت الأسواق في الارتفاع، ومحو كل خسائر العام بنهاية يناير. وبحلول أبريل 2019، ارتفع مؤشر S&P 500 بنحو 20٪ منذ أيام ديسمبر السوداء.

هذا المحتوى التعليمي لا يحتوي ولا ينبغي تفسيره على أنه يحتوي على نصائح استثمارية، أو توصيات استثمارية، أو عرض أو طلب لإجراء أي معاملات في الأدوات المالية. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية، يجب عليك طلب استشارة من مستشارين ماليين مستقلين لضمان وعيك للمخاطر.

لتعلم المزيد عن التداول انقر هنا

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد