ما هو الداو جونز – Dow Jones؟

ما هو الداو جونز - موقع تداول

 

متوسط ​​داو جونز الصناعي – Dow Jones Industrial average

تأسست شركة Dow Jones & Co. في عام 1882 من قبل تشارلز داو وادوارد جونز وتشارلز بيرغسترسر. في الأصل، لم تتضمن المتوسطات الصناعية الأولى الأسهم الصناعية، وانما شركات النقل فقط، والتي تطورت إلى “متوسط ​​النقل”.

قام تشارلز داو عام 1896 بتقسيم النقل والصناعة إلى متوسطين مختلفين، مما أدى إلى إنشاء متوسط ​​داو جونز الصناعي (DJIA).

كانت رؤية تشارلز داو هي إنشاء معيار للمستثمرين والمتداولين لفهم الظروف العامة للسوق المالي. كانت الشركات الـ 12 الأصلية لـ DJIA تعمل في صناعات السكك الحديدية والقطن والغاز والسكر والتبغ والنفط. يصور أداء هذه الشركات بشكل عام الحالة العامة للاقتصاد الوطني. استمر هذا التقليد على مر السنين ولا يزال الاقتصاديون يعتقدون بقوة أن مؤشر داو جونز القوي يمثل اقتصادًا قويًا.

 

ما هو مؤشر داو جونز- Dow Jones؟

DJIA هو مؤشر سوق الأسهم لـ 30 شركة مملوكة للقطاع العام. يتم عرض هذه الشركات في بورصة نيويورك وناسداك. تُعرف الشركات الثلاثين في DJIA باسم الشركات “الزرقاء”، وهي شركات راسخة ومعترف بها على المستوى الوطني معروفة بسجل نمو مستقر. الشركة التي تفقد نسبة كبيرة من رأس مالها السوقي بسبب ضائقة مالية قد يتم حذفها من مؤشر داو جونز – يتم اتخاذ هذه القرارات من قبل لجنة من ممثلين من S&P ومن وول ستريت جورنال، المملوكة لشركة Dow Jones. نظرًا لحقيقة أن هذه الشركات تمثل بعضًا من أفضل الأسهم في السوق، يُعتقد أن سعر أسهمها المجمع يمثل تقييمًا دقيقًا للصحة العامة للسوق بالإضافة إلى ميوله العامة.

يشمل مؤشر داو جونز الشركات التالية في وقت كتابة هذا التقرير، ولكن قد تتغير الأمور مع اكتساب الشركات للأهمية وفقدانها بمرور الوقت.

1.3M (MMM; 1976)
2.American Express (AXP; 1982)
3.Amgen (AMGN; 2020)
4.Apple Inc. (AAPL; 2015)
5.Boeing(BA; 1987)
6.Caterpillar (CAT; 1991)
7.Chevron (CVX; 2008)
8.Cisco Systems (CSCO; 2009)
9.The Coca-Cola Company (KO; 1987)
10.Dow Inc. (DOW; 2019)
11.Goldman Sachs(GS; 2013)
12.The Home Depot (HD; 1999)
13.Honeywell (HON; 2020)
14.IBM (IBM; 1979)
15.Intel (INTC; 1999)
16.Johnson & Johnson (JNJ; 1997)
17.JPMorgan Chase (JPM; 1991)
18.McDonald’s (MCD; 1985)
19.Merck & Co. (MRK; 1979)
20.Microsoft (MSFT; 1999)
21.NIKE (NKE; 2013)
22.Proctor & Gamble (PG; 1932)
23.Salesforce (CRM; 2020)
24.The Travelers Companies (TRV; 2009)
25.UnitedHealth Group (UNH; 2012)
26.Verizon(VZ; 2004)
27.Visa (V; 2013)
28.Walmart (WMT; 1997)
29.Walgreens Boots Alliance (WBA; 2018)
30.The Walt Disney Company (DIS; 1991)

 

لماذا يستخدم مؤشر الداو جونز – Dow Jones

غالبًا ما يتم استخدام مؤشر DJIA، جنبًا إلى جنب مع المؤشرات الأخرى، كمعيار أو إطار مرجعي لقياس نجاحات الاستثمار أو إخفاقاته. على سبيل المثال، إذا قمت باستثمار وكان عائدك أقل من مؤشر داو جونز، فهذا يعني أنك كنت ستحصل على صفقة أفضل بشراء المؤشر. على العكس من ذلك، إذا تمكنت من الحصول على عائد استثمار أعلى من مؤشر داو جونز، فإنك تفوق متوسط ​​السوق!

يمكن لمؤشر داو جونز أن يعمل أيضًا كمحفظة آلية من خلال العديد من الصناديق المشتركة والصناديق المتداولة في البورصة التي تتبع أدائها بدلاً من الانخراط في التداول النشط أو التخزين.

كما أنه يعمل كمؤشر تقني، حيث يمكن استخدام الأداء التاريخي لتنبؤات الحركة المستقبلية. من المستحيل معرفة ما يحدث في السوق عند النظر إلى الأسهم الفردية. مع ذلك، تمنحك مؤشرات مثل Dow Jones نظرة عامة على السوق ككل، لرؤية الصورة العامة في لمحة صغيرة. أخيرًا، غالبًا ما يستخدم مؤشر داو جونز الصناعي كمؤشر للمخاطر النظامية، أو تقلبات الأسعار اليومية العشوائية في الحياة اليومية، حيث يعرض هذه التقلبات على أساس يومي. على سبيل المثال، خسارة 10٪ في اليوم ستكون سيئة للغاية وستتطلب التحقيق من المستثمرين.

 

انتقادات لمؤشر داو جونز – Dow Jones

نظرًا لقلة عدد الشركات الممثلة مؤشر داو جونز، ذكر النقاد أنه لا يمثل بشكل كبير حالة الاقتصاد الأمريكي وأن S&P 500 يعد مؤشرًا أفضل نظرًا لتمثيله لمجموعة أكثر تنوعًا من الشركات. بالإضافة إلى ذلك، تم انتقاد طريقة DJIA في حساب حجم الشركة – بالنظر فقط إلى سعر السهم – على أنه مقيد. يُقال إن القيمة السوقية هي طريقة أفضل لقياس قيمة الشركة، حيث إنها تضاعف عدد الأسهم القائمة على سعر سهمها. علاوة على ذلك، يُقال إن مؤشر داو جونز يمثل بشكل مفرط الشركات الصناعية والاستهلاكية الدورية التي تقدم سلعًا وخدمات غير أساسية مقارنة بالسوق ككل. عادةً ما يكون أداء S&P 500 أفضل من مؤشر Dow ​​في المراحل الأولى من الأسواق الصاعدة وعندما يكون أداء الأسهم التقنية أفضل من السوق ككل. على عكس مؤشر داو جونز، S&P 500 هو مؤشر ثقيل من الناحية التقنية، وله تركيز أقل من الأسهم الصناعية. لهذا السبب، تفوق ستاندرد آند بورز 500 على مؤشر داو جونز هذا العام.

نظرًا لأن مؤشر داو جونز “مرجح بالسعر” على عكس “القيمة السوقية المرجحة”، يتم منح الأسهم ذات سعر السهم الأعلى وزنًا أكبر. سيكون للحركة في الأسهم الأعلى سعرًا تأثير أكبر على المتوسط ​​النهائي. بين 1 مارس و3 يونيو من 2019 على سبيل المثال، انخفض مؤشر داو جونز 700 نقطة أساس، وكان هذا كله بسبب انخفاض سهم بوينج. إذا تم ادراج أمازون في مؤشر داو جونز، فسيشكل ذلك نصف حركة المؤشر بأكمله. من بين أكبر الشركات الكبرى في الولايات المتحدة، تم إدراج Apple وMicrosoft فقط في مؤشر داو جونز. بينما لا يوجد لمؤشر داو جونز قاعدة توزيع أرباح رسمية، فإن جميع المكونات الثلاثين تقدم مدفوعات منتظمة.

 

الفرق بين الترجيح بالسعر والترجيح بالقيمة السوقية 

لتوضيح الفرق بين السعر المرجح والقيمة السوقية المرجحة، من المفيد النظر إلى مثال بين الاختلاف الكبير في مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز 500 الذي بدأ في نوفمبر 2017. ارتفع مؤشر داو جونز قبل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بشكل كبير وهو أمر غير معتاد إلى حد ما. حيث يميل المؤشران إلى التحرك ضمن نقطة مئوية أو نقطتين من بعضهما البعض. اعتمد هذا الاختلاف فقط على سهمين، Apple وBoeing – وبالطبع على طريقة إنشاء الفهارس. كان أداء كلا السهمين جيدًا للغاية، حيث تداولت بوينج عند 235 دولارًا للسهم وأبل بحوالي 157 دولارًا. ومع ذلك، كان لبوينغ تأثير ملحوظ بالكاد على S&P 500 وتأثير كبير على مؤشر داو جونز. في عام 2017، استحوذت شركة Boeing على ربع الزيادة الإجمالية لشركة Dow، أي ضعف مساهمة Apple تقريبًا على الرغم من أن Apple هي الشركة الأكثر قيمة في سوق الأسهم بالكامل. في S&P 500، يكون للأسهم ذات القيمة السوقية الأكبر تأثير أكبر نسبيًا على المؤشر. يميل المحترفون إلى استخدام S&P 500 على نطاق أوسع بكثير من مؤشر داو جونز. بسبب مؤشره المرجح بالسوق، والتمثيل الأفضل لحالة السوق.

 

لماذا يتم الاستثمار في مؤشر داو جونز – Dow Jones

في حين أن البعض وصف مؤشر داو جونز بأنه عفا عليه الزمن، لا تزال هناك العديد من الأسباب للاستثمار في المؤشر. على الرغم من خصوصياته، فقد يتطابق أداء داو جونز مع أداء ستاندرد آند بورز 500 على مدى السنوات العشر الماضية، على الرغم من وجود اختلافات ملحوظة من عام لآخر. أكبر فرق بين الاثنين هو المخاطرة أو التقلب. على مدى السنوات العشر الماضية، عبر مؤشر داو جونز عن تقلبات أقل من مؤشر ستاندرد آند بورز 500. كما يوفر داو جونز التنويع من خلال العمليات المتعددة الجنسيات للشركات الممثلة في المؤشر. وبالتالي، يمكن للمستثمرين تعريض أنفسهم للأسواق الدولية التي يمكن أن تكون بمثابة تحوط مفيد ضد الآثار السلبية المحتملة لاقتصاد أمريكي ضعيف.

 

كيف الاستثمار والتداول في مؤشر داو جونز – Dow Jones

هناك اختلافات بين التداول والاستثمار في مؤشر داو جونز. عند التداول، يستخدم المرء المشتقات المالية للمضاربة على حركة سعر المؤشر. يأخذ المتداول ملكية مباشرة لأحد الأصول مثل الصناديق المتداولة في البورصة أو أسهم الشركات الفردية. عند الاستثمار، الهدف هو الانتظار حتى ترتفع قيمة الأسهم لتحقيق ربح. يمكن للأفراد أيضًا الاستفادة من توزيعات الأرباح حسب اختيار الاستثمار. هناك عدة طرق يمكن للمرء أن يستثمر بها في مؤشر داو جونز. على الرغم من أنه يمكن للأفراد شراء أسهم في 30 شركة من داو جونز من الناحية الفنية، إلا أن هذه قد تكون طريقة مكلفة للاستثمار في مؤشر داو جونز لأن أسعار الأسهم مرتفعة إلى حد ما وسيحتاج الفرد إلى شراء وبيع الشركات عند إسقاطها وإضافتها.

 

الطرق السهلة

هناك طرق أرخص وأسهل للاستثمار في مؤشر داو من خلال الصناديق المشتركة والصناديق المتداولة في البورصة، والتي يمكنها تكرار أداء المؤشر الذي يحمل نفس النسب من كل سهم. يتم تداول SPDR Dow Jones Industrial Average ETF أو Diamond، (DIA) عند حوالي 1/100 من سعر مؤشر داو جونز. ​​ويسمح للاستثمار بالتحرك بنسبة متطابقة تقريبًا مع المؤشر. يمكن للفرد أيضًا اللعب بمؤشر داو جونز في سوق هابطة، وشراء الأسهم ذات العوائد الأعلى في المؤشر. وهي استراتيجية تُعرف باسم “كلاب داو”. يتحرك ETF “ProShares Short Dow 30” أو (DOG) في الاتجاه المعاكس لمؤشر داو جونز، بحيث يمكن للمرء شراء الأسهم ورؤيتها تزداد مع هبوط مؤشر داو جونز.

عند تداول مؤشر داو بالعقود مقابل الفروقات، يتكهن المرء بالمؤشرات النقدية أو العقود الآجلة للمؤشرات. يشير الرهان على فروق الأسعار إلى المضاربة على اتجاه السوق المالية دون امتلاك الأصل المالي الأساسي. إنه ينطوي على وضع رهان على حركة سعر الأصل المالي. العقود مقابل الفروقات هي ترتيبات يتم إجراؤها في تداول المنتجات المالية. حيث تتم تسوية الفروق في التسوية بين أسعار التداول المفتوحة والإغلاق نقدًا. يوفر التداول بفروق الأسعار والعقود مقابل الفروقات فروق أسعار ضيقة، ولكنها تتضمن رسوم تبييت، مما يشجع المتداولين على إغلاق مراكزهم في نهاية يوم التداول. هذا هو المسار الأكثر شيوعًا بين المتداولين على المدى القصير. عند تداول العقود الآجلة، يتكهن الفرد بالسعر المستقبلي للمؤشر، ويحافظ على سعر معين في الوقت الحاضر ليتم تداوله في يوم لاحق. هذا هو الأكثر شيوعًا بين المتداولين على المدى الطويل حيث يتم تضمين رسوم التبييت في السبريد ولن يتحمل المتداول تكاليف إضافية في نهاية يوم التداول.

 

ما هي العوامل التي تؤثر على مؤشر داو جونز – Dow Jones

هناك عدة عوامل تؤثر على حركة مؤشر داو جونز. يمكن أن يكون للأحداث الاقتصادية والدولية مثل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تأثير، خاصة إذا كانت التعريفات تؤثر بشكل مباشر على ربحية الشركات الأمريكية. يؤثر الدولار أيضًا على المؤشر – إذا كان الدولار قويًا، سيرتفع المؤشر في القيمة وينخفض ​​إذا ضعف. النشرات الإخبارية والأحداث السياسية تؤثر على مؤشر داو جونز. هذا العام، أدت إجراءات مكافحة فيروس كورونا، بما في ذلك حزم التحفيز وإعلانات البنك المركزي، إلى تحريك قيمة مؤشر داو جونز.

عندما خفض الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة هذا العام كسياسة تضخم جديدة لمساعدة الاقتصاد، ارتفع مؤشر داو في القيمة. يهدف نهج بنك الاحتياطي الفيدرالي الجديد للتضخم إلى دعم سوق العمل والاقتصاد الأوسع، من خلال إبقاء أسعار الفائدة منخفضة لفترة أطول من الوقت. تؤثر تقارير أرباح الشركات الفردية على المؤشر – فالأرباح القوية في الشركات الكبيرة تؤدي إلى زيادة والأرباح الضعيفة تترجم إلى انخفاض في القيمة. نظرًا لأنه مؤشر مرجح بالسعر، فإن أداء الشركات التي يكون لها سعر سهم أعلى سيكون له تأثير أكبر على قيمة المؤشر. كما ترى، هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى تحركات المؤشر.

 

مؤشر داو جونز كمؤشر مستدام ومفيد – Dow Jones

مع ذلك، فإن مؤشر داو ليس تمثيلاً كاملاً لسوق الولايات المتحدة الامريكية. يفضل العديد من المستثمرين المحترفين مؤشر السوق الإجمالي للولايات المتحدة – CRSP. والذي يتضمن الأسهم الأصغر لتتناسب مع عائد الاستثمار لسوق الأوراق المالية الإجمالي. لا يعمل السوق بشكل عام بنفس أداء مؤشر داو أو ستاندرد آند بورز 500.

إن التاريخ الطويل لمؤشر داو جونز يدل على استدامته وفائدته كمؤشر. لقد كان بمثابة مصدر مهم لتحليل الاتجاه والتنبؤ به، أفضل بكثير من المؤشرات الأخرى. على الرغم من تكوينها المحدود المكون من 30 شركة فقط، إلا أن هذه الشركات تمثل نظرة عامة واسعة ومتنوعة للاقتصاد. كما يجذب مؤشر داو جونز الكثير من اهتمام وسائل الإعلام، ويتم عرضه على أنه مؤشر يبين حالة الاقتصاد، وبالتالي لديه قيمة للمستثمرين. مع وجود الكثير من الخيارات حول كيفية الاستثمار والتداول في المؤشر، يمكن للمتداولين والمستثمرين الوصول إليه. لا يزال DJIA واحدًا من أكثر مؤشرات السوق شهرة وتقديرًا بعد عدة عقود من وجودها.

هذا المحتوى التعليمي لا يحتوي ولا ينبغي تفسيره على أنه يحتوي على نصائح استثمارية، أو توصيات استثمارية، أو عرض أو طلب لإجراء أي معاملات في الأدوات المالية. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية، يجب عليك طلب استشارة من مستشارين ماليين مستقلين لضمان وعيك للمخاطر.

لتعلم المزيد عن التداول انقر هنا
لمعرفة المزيد عن التحليل الفني انقر هنا

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد