معلومات عن مؤشر ستاندرد اند بورز S&P 500 الامريكي

|

مؤشر S&P 500، أو مؤشر Standard & Poor’s 500، هو مؤشر مرجح للقيمة السوقية لـ 500 شركة رائدة في مجال التداول العام في الولايات المتحدة. يُنظر إلى المؤشر على نطاق واسع على أنه أفضل مقياس منفرد للأسهم الأمريكية ذات رؤوس الأموال الكبيرة ويعمل كأساس لمجموعة واسعة من المنتجات الاستثمارية. انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 19.09٪ منذ بداية العام حتى الآن.

ستاندرد آند بورز 500، هو مؤشر لسوق الأسهم يتتبع أداء أسهم 500 شركة كبيرة مدرجة في بورصات الأسهم في الولايات المتحدة. يُنظر إلى S&P 500 على نطاق واسع على أنه أفضل مقياس فردي للأسهم الأمريكية ذات رؤوس الأموال الكبيرة ويعمل كأساس لمجموعة واسعة من المنتجات الاستثمارية.

ما هو مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 الأمريكي؟

مؤشر ستاندرد آند بورز الأمريكي هو مؤشر سوق الأسهم الذي يتتبع أسهم 500 شركة أمريكية كبيرة. يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه أفضل مقياس منفرد لأسهم الولايات المتحدة ذات رؤوس الأموال الكبيرة ويعمل كأساس لمجموعة واسعة من المنتجات الاستثمارية. يتم حساب المؤشر بواسطة شركة Standard & Poor’s، وهي شركة استخبارات مالية أمريكية تعمل كقسم من S&P Global.

معلومات عن مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 الأمريكي

S&P 500 هو مؤشر سوق الأسهم الأكثر متابعة في العالم، وله تاريخ طويل. تم تقديمه في عام 1957 كطريقة لقياس قيمة 500 شركة كبيرة مدرجة في بورصة نيويورك. لكن جذوره تعود إلى أبعد من ذلك بكثير.

بدأت الشركة التي ستصبح فيما بعد ستاندرد آند بورز في عام 1860، عندما نشر هنري فارنوم بور كتابًا بعنوان “تاريخ السكك الحديدية والقنوات في الولايات المتحدة”. في ذلك، طور ما سيصبح مؤشر داو جونز الصناعي، والذي يتكون من أسهم من قطاعات رئيسية في الاقتصاد الأمريكي.

في عام 1926، طورت شركة Standard Statistics Company (كما كانت تُعرف حينها S&P) أول مؤشر لها في سوق الأسهم، يتألف من 233 سهمًا من جميع أنحاء الولايات المتحدة. تبع ذلك إدخال مؤشر الأسهم S&P 90 في عام 1941. وأخيراً، في عام 1957، تم تقديم S&P 500 كمؤشر أسهم تم إنشاؤه بواسطة الكمبيوتر.

ما الفرق بين مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 الأمريكي و​​داو جونز الصناعي DJIA؟

يعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (S&P 500) و​​داو جونز الصناعي (DJIA) من أكثر مؤشرات سوق الأسهم الأمريكية متابعة على نطاق واسع. كلاهما يستخدم كمقياس للصحة العامة لسوق الأسهم الأمريكية. ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات الرئيسية بين المؤشرين.

S&P 500 هو مؤشر مرجح للقيمة السوقية، مما يعني أن أكبر الشركات لها التأثير الأكبر على أداء المؤشر. من ناحية أخرى، فإن مؤشر داو هو مؤشر مرجح بالسعر، مما يعني أن الشركات ذات الأسعار المرتفعة للأسهم يكون لها تأثير أكبر على المؤشر. يتمثل الاختلاف الرئيسي الآخر في عدد الشركات الممثلة في كل فهرس. يتتبع مؤشر داو جونز قيمة 30 شركة كبيرة، في حين أن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 يضم 500 شركة أمريكية اختارتها مؤشرات ستاندرد آند بورز داو جونز.

ما هي ايجابيات الاستثمار في مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 الأمريكي؟

تتمثل الميزة الرئيسية لاستخدام ستاندرد آند بورز كمعيار في اتساع نطاق السوق للشركات الكبيرة المدرجة في المؤشر. يمكن أن يساعد صندوق مؤشر S&P 500 محفظتك على اكتساب تعرض واسع النطاق للأسهم المكونة في مؤشر S&P 500. تحافظ صناديق المؤشرات المشتركة وصناديق الاستثمار المتداولة على نسبة نفقات منخفضة، مما يجعلها خيارًا استثماريًا جذابًا.

كيف يمكنني الاستثمار في مؤشر S&P 500 الأمريكي؟

إذا كنت تتطلع إلى الاستثمار في مؤشر Standard & Poor’s في الولايات المتحدة، فهناك بعض الطرق التي يمكنك اتباعها. يمكنك إما الاستثمار في صندوق مشترك أو صندوق متداول في البورصة (ETF) يتتبع المؤشر بشكل سلبي. يوفر كلا الخيارين تعرضًا لـ 500 من أكبر الشركات المدرجة في البورصات الأمريكية. عند الاختيار بين الاثنين، من المهم مراعاة أهدافك الاستثمارية وتحمل المخاطر. إذا كنت تبحث عن إمكانات نمو طويلة الأجل، فقد تكون ETF خيارًا أفضل. 

ومع ذلك، إذا كنت مهتمًا أكثر بالاستقرار والحفاظ على رأس المال الخاص بك، فقد يكون الصندوق المشترك هو الخيار الأفضل. بغض النظر عن المسار الذي تختاره، يعد الاستثمار في S&P 500 طريقة رائعة للتعرف على بعض أكبر وأنجح الشركات في الولايات المتحدة.

ما سلبيات الاستثمار في مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 الأمريكي؟

يعد مؤشر ستاندرد آند بورز Standard & Poor’s 500 هو المعيار الأكثر استخدامًا لأداء سوق الأسهم الأمريكية. ومع ذلك، فإن الاستثمار في S&P 500 يأتي مع بعض المخاطر. يتمثل الخطر الأكبر في أن المؤشر يعطي أوزانًا أعلى للشركات ذات رأس المال السوقي الأكبر. هذا يعني أنه إذا كان أداء عدد قليل من الشركات الكبيرة ضعيفًا، فقد يعاني المؤشر بأكمله. الخطر الآخر هو أن الدخول والخروج المستمر للشركات من المؤشر يمكن أن يجعل من الصعب على المستثمرين تكرارها. أخيرًا، يصعب أيضًا تحقيق نسخ طبق الأصل من المؤشر الأصلي بسبب الحاجة إلى كميات محددة من الأسهم من كل شركة.

التحليل الاساسي لمؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 الأمريكي

مؤشر ستاندرد آند بورز 500 هو مقياس مستخدم على نطاق واسع لأداء سوق الأسهم. على المدى الطويل، بلغ متوسط ​​العوائد السنوية للمؤشر حوالي 11.88٪. وهذا يتفوق على متوسط ​​العائد التاريخي طويل الأجل البالغ 10.7٪ بهامش كبير. في السنوات الأخيرة، كان متوسط ​​العائد السنوي للمؤشر أعلى من ذلك، حيث وصل إلى حوالي 14.7٪. يوضح هذا قوة سوق الأسهم الأمريكية ويطرح حجة مقنعة للاستثمار فيها.

ما هي أكبر الشركات المدرجة في مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 الأمريكي؟

يتم ترجيح المؤشر من خلال القيمة السوقية، مما يعني أنه كلما كبرت الشركة، زاد وزنها في المؤشر. اعتبارًا من 1 أبريل 2022، كانت أكبر خمس شركات في S&P 500 من حيث القيمة السوقية هي Amazon.com وTesla وBerkshire Hathaway وMicrosoft وApple. معًا، كانت هذه الشركات الخمس مسؤولة عن أكثر من 20٪ من القيمة الإجمالية لمؤشر ستاندرد آند بورز.

في عام 2019، وافق مجلس الاحتياطي الفيدرالي على ما يصل إلى ثلاث تخفيضات في أسعار الفائدة (الأولى منذ عام 2008)، مما ترك هذه المجموعة في نطاق يتراوح بين 1.5٪ و 1.75٪. أدت الأسواق إلى إعلان بنك الاحتياطي الفيدرالي في 3 مارس عن أول خفض لأسعار الفائدة لعام 2020، إلى نطاق من 1٪ إلى 1.25٪. بعد أسبوعين من ذلك، في 15 مارس، مع انتشار وباء فيروسي، اضطر بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى إجراء تخفيض جديد وجذري للشريحة 0٪ – 0.25٪. في أسواق الأسهم بعد الوباء، أصيب المستثمرون بالذعر من الركود الاقتصادي الوشيك.

ما الذي يحرك مؤشر S&P 500؟

يشمل المؤشر 500 شركة ذات رأسمال كبير تتداول إما في بورصة نيويورك أو ناسداك، ويغطي مجموعة واسعة من الصناعات. في حين أن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على المؤشر، فإن من أهمها تقارير الأرباح وإصدارات البيانات الاقتصادية وقرارات سياسة الاحتياطي الفيدرالي.

كيف يمكن تداول مؤشر S&P 500؟

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها تداول S&P 500. أسهل طريقة هي شراء أسهم من صندوق تداول في البورصة (ETF) يتتبع المؤشر، مثل SPDR S&P 500 ETF (SPY). يتم تداول الـ ETF هذا في البورصات الأمريكية الرئيسية ويمكن شراؤه وبيعه من خلال معظم شركات السمسرة.

هناك طريقة أخرى لتداول مؤشر S&P 500 وهي من خلال العقود الآجلة. يتم تداول هذه العقود في بورصات العقود الآجلة وتسمح لك بالمضاربة على مكان وجود المؤشر في تاريخ مستقبلي. ومع ذلك، فإن تداول العقود الآجلة أكثر تعقيدًا من تداول ETF وهو الأنسب للمتداولين ذوي الخبرة.

ما هو مؤشر S&P 500؟

مؤشر S&P 500، أو مؤشر Standard & Poor’s 500، هو مؤشر مرجح للقيمة السوقية لـ 500 شركة رائدة في مجال التداول العام في الولايات المتحدة. يُنظر إلى المؤشر على نطاق واسع على أنه أفضل مقياس منفرد للأسهم الأمريكية ذات رؤوس الأموال الكبيرة ويعمل كأساس لمجموعة واسعة من المنتجات الاستثمارية.

كيف يمكن تداول مؤشر S&P 500؟

أسهل طريقة هي شراء أسهم من صندوق تداول في البورصة (ETF) يتتبع المؤشر، مثل SPDR S&P 500 ETF (SPY). يتم تداول الـ ETF هذا في البورصات الأمريكية الرئيسية ويمكن شراؤه وبيعه من خلال معظم شركات السمسرة. اقرأ المقال لمعرفة المزيد!

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :