ما هي سيكولوجية التداول؟ وكيف تؤثر على تداول الفوركس؟

|

هناك الكثير من الأشياء المصاحبة للتداول مثل التحليل الفني والاساسي واستراتيجيات التداول وإدارة المخاطر. غالبًا ما تكون السيطرة على عواطفك أثناء التداول أكثر صعوبة من الجوانب الفنية الأخرى عند دخول سوق تداول الفوركس. في هذا المقال، سنكتشف المزيد حول سيكولوجية التداول.

ما هي سيكولوجية التداول؟ وكيف تؤثر على تداول الفوركس؟

هل تتغلب العاطفة على تداول الفوركس؟ وما علاقة ذلك في سيكولوجية التداول؟

يمكن أن يجعلك التداول تشعر بالكثير من المشاعر السلبية والايجابية اثناء القيام به، حيث تمر بفترات يبدو أن كل شيء يسير على ما يرام، تليها فترات يبدو أن كل شيء يسير فيها بشكل خاطئ. يمكن أن يؤدي هذا إلى الشعور بالنشوة والجشع والخوف، مما قد يؤدي بدوره إلى تخلي العديد من المتداولين عن خطة التداول الخاصة بهم. غالبًا ما يجد المتداولين أنفسهم يدخلون الصفقات التي تجعلهم يشعرون بتحسن بدلاً من القيام بالصفقات للأسباب الصحيحة.

  • كن منضبطًا أثناء تداول الفوركس

يعد تعلم السيطرة على عواطفك أمرًا بالغ الأهمية من أجل البقاء منضبطًا، خاصة عندما لا تسير الأمور بالطريقة التي تريدها.

  • الخوف هو محرك للتقلبات في سوق الفوركس

الخوف هو الشعور الذي يحرك معظم التقلبات التي نراها في أسعار الأصول المالية. يؤثر الخوف أيضًا على المتداولين الفرديين بطريقتين. أولاً، غالبًا ما يؤدي “الخوف من الضياع” إلى قيام المتداولين بالقفز إلى صفقة بأسوأ سعر ممكن عندما يتحرك السوق بالفعل. بدلاً من التداول لأن هناك فرصة حقيقية، يدخل المتداولون مراكز للتغلب على الشعور بأنهم فقدوا شيئًا.

يؤدي الخوف أيضًا إلى تخلي المتداولين عن الإستراتيجية في الوقت الخطأ تمامًا. غالبًا ما تواجه الاستراتيجيات المربحة سلسلة من التداولات الخاسرة تليها سلسلة من التداولات الرابحة. ومع ذلك، غالبًا ما يتوقف المتداولين عديمي الخبرة عن التداول بعد سلسلة خسائر متتالية خوفًا من خسارة المزيد من الأموال. يحدث هذا غالبًا قبل انتهاء سلسلة الخسارة مباشرة، مما يعني أنهم يفقدون سلسلة انتصارات محتملة.

  • الضغط والتوتر لن يجلبان لك الأرباح

تؤدي الرغبة الشديدة لتحقيق الأرباح إلى قيام الكثير من المتداولين بالمبالغة في التداول ودخول صفقات هامشية، بدلاً من التحلي بالصبر وانتظار فرصة افضل. يحقق المتداولين الأرباح بشكل أفضل عندما يتصرفون فقط وفقًا للفرص التي يوفرها السوق، وليس الربح والخسارة أو الحاجة إلى تحقيق الدخل.

  • يؤثر الجشع أيضًا على المتداولين

يمكن أن يؤثر الجشع على المتداولين بعدة طرق. يقوم بعض المتداولين بجني الأرباح في وقت مبكر لأنهم لا يريدون خسارتها. أو يمكن أن يتسبب الجشع في جعل المتداولين يبقون في الصفقات الرابحة عندما يتعين عليهم الخروج منها، ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى دخول المتداول صفقات تداول كبيرة جدًا.

  • لا تتداول بانتقام

التداول بانتقام هو أحد الآثار الجانبية الشائعة الأخرى للعاطفة. يحدث هذا عندما يخسر المتداول المال ثم يحاول استعادته بسرعة عن طريق زيادة حجم تداوله وأخذ صفقات عشوائية. هذا ينتهي بشكل سيء للغاية بالنسبة للمتداولين!

كيف تتجنب التداول العاطفي؟

العديد من المشاكل المذكورة أعلاه هي نتيجة لصفقات التداول الكبيرة جدًا. من خلال تقليل المخاطر إلى درجة أن الخسائر ليس لها تأثير عاطفي، يمكن اتخاذ القرار بناءً على ما تحركات السوق وليس بسبب قرارات عاطفية.

  • الاحتفاظ بسجل للتداولات

يعد الاحتفاظ بسجل للتداولات طريقة فعالة أخرى للحد من السلوك الاندفاعي. إذا أجبرت نفسك على تدوين أسباب كل صفقة، فقد يساعدك ذلك في تحديد التداولات التي تقوم بها لأسباب عاطفية. بالإضافة إلى ذلك، إذا قمت بتدوين حالتك الذهنية في وقت كل صفقة، فستبدأ في رؤية أنماط في سلوكك وتفكيرك. سيساعدك هذا على توخي الحذر عندما تكون هناك فرصة جيدة لاتخاذ قرارات متهورة.

  • تعلم التداول وقراءة الكتب عنه

أخيرًا، هناك الكثير من الكتب الجيدة جدًا حول موضوع سيكولوجية التداول. يعتبر Trading in the Zone للمؤلف Mark Douglas وThe Daily Trading Coach للمؤلف Brett Steenbarger كتبًا جيدة للقراءة. كلما قرأت أكثر كلما تعلمت المزيد عن الموضوع وستتمكن من إدارة نقاط ضعفك واستغلال نقاط قوتك.

هذا المحتوى التعليمي لا يحتوي ولا ينبغي تفسيره على أنه يحتوي على نصائح استثمارية، أو توصيات استثمارية، أو عرض أو طلب لإجراء أي معاملات في الأدوات المالية. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية، يجب عليك طلب استشارة من مستشارين ماليين مستقلين لضمان وعيك للمخاطر.

لتعلم المزيد عن التداول انقر هنـــــا

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :