الدولار يرتفع في انتظار بيانات اقتصادية حاسمة

ارتفع الدولار الاسبوع الماضي فيما انخفض كل الأسهم الأمريكية والذهب والعملات الرقمية بسبب جيروم باول والأسواق تترقب تقرير الوظائف الأمريكي.

وسجل الدولار الأمريكي مكاسب قوية ومحا جميع خسائره التي تكبدها في جلسة التداول يوم الجمعة وأغلق مرتفعاً بنسبة 0.3%.

الأسبوع الماضي كان ذات طابع متقلب وشهدت الأسواق العالمية تذبذب كبير قبل خطاب جيروم باول رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وانخفضت الأسهم العالمية وأغلقت على تراجع كبير في تداول الأسبوع الماضي على النحو التالي:

مؤشر داكس الألماني هبط 2.3% أو 300 نقطة

مؤشر كاك الفرنسي انخفض 1.7% أكثر من 100 نقطة بقليل.

بينما فوتسي البريطاني نزل 52 نقطة أو بمقدار 0.7 بالمئة.

بينما تراجع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي ما نسبته 1.71%.

أما مؤشرات الأسهم الأمريكية فكان الهبوط أقوى وأعنف وانخفضت للأسبوع الثاني على التوالي على النحو التالي:

مؤشر داو جونز هبط أكثر من 1000 نقطة رقم كبير بنسبة 3%

ناسداك أكثر التراجعات بنسبة 4.4 بالمئة أو ما يعادل 495 نقطة.

ستاندرد اند بورز 500 أيضاً نزل 4%.

وانخفض الذهب المعدن الأصفر بحدة وأغلقت أسعار الذهب الفورية على تراجع بنسبة 1.14% عند 1738.37 دولار للأوقية فيما انخفضت الفضة 1.81 بالمئة دون 19 دولاراً.

مع تحول المستثمرين نحو الدولار الأمريكي هبطت الأصول التي تحمل مخاطرة مثل البيتكوين ونزلت دون 20000 دولار.

شهية المتداولين تراجعت والعملات الرقمية تحولت الى هبوط حاد مع صعود الدولار الأمريكي لأعلى مستوى منذ عامين.

التحليل الفني للبيتكوين يشير الى مزيد من السلبية نحو مستويات الصيف الماضي بالقرب من 16780 دولار بعد صعود الدولار أمس عقب خطاب جيروم باول.

وتراجعت العملة الرقمية لتصل الى 19780 دولاراً وبنسبة انخفاض 3 بالمئة خلال تعاملات اليوم الأحد وسط اغلاق الأسواق المالية.

من الرسم البياني للبيتكوين وبعد الانخفاض في السعر دون القناة السعرية الصاعدة فمن المرجح أن نشهد اختبار للدعم 18950 دولار.

سعر البيتكوين
البيتكوين ينخفض

كان حديث السيد جيروم باول رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي متشدداً وألقى رسالة قوية وقال من المرجح أن يفرض البنك الاحتياطي الفيدرالي.  مزيداً من الزيادات في رفع أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة وركز بشكل كبير على محاربة التضخم المرتفع وحذر جيروم باول مما كان عليه في الماضي من تشديد البنك الاحتياطي للائتمان. أنه سيؤدي الى ألم للأسر والشركات والتي تؤثر على تباطؤ الاقتصاد وفقدان الوظائف.

وفي خطابه في الندوة الاقتصادية السنوية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في جاكسون هول.  قال جيروم باول أن التكاليف المرتفعة مؤسفة والفشل في استقرار الأسعار سيعني ألماً كبيراً.

بعد رسالة جيروم باول القوية تترقب الاسواق تقرير الوظائف الأمريكي المقرر صدروه يوم الجمعة المقبل بعد أن أضاف الاقتصاد الأمريكي 528 ألف وظيفة في يوليو الماضي.

تشير التوقعات لاضافة الاقتصاد الأمريكي 295 ألف وظيفة في أغسطس مع بقاء معدل البطالة عند 3.5% مستويات ما قبل ظهور وباء كورونا.

سيكون تقرير الوظائف الأمريكي محل انتباه المتداولين والمستثمرين والسؤال الذي يطرح نفسه هل الاقتصاد الأمريكي في ركود أم لا؟

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد