تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة أكثر من التوقعات ويعطي البنك الفيدرالي نبرة أقل تشدداً

|

تباطأ التضخم في الولايات المتحدة في أكتوبر أكثر من المتوقع مما أعطى الأمل برفع أسعار الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي بوتيرة أقل.

ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 7.7% عن العام السابق وهو أقل تقدم سنوي منذ بداية العام وانخفض من 8.2% في سبتمبر.

وفقاً لوزارة العمل الأمريكية ارتفعت الأسعار الأساسية باستثناء الغذاء والطاقة. وهو مؤشراً رئيسياً للتضخم بنسبة 6.3% منخفضة من أعلى مستوى في 40 عام في سبتمبر.

ارتفع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي بنسبة 0.3% عن الشهر السابق. بينما ارتفع مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي 0.4% وهي أقل من تقديرات الاقتصاديين.

التباطؤ في الأسعار مرحب به الا أن التضخم ما زال مرتفعاُ عن هدف البنك الاحتياطي الفيدرالي. وقد قال السيد جيروم باول في مؤتمره الأخير أنه يريد نمط ثابت من التضخم الشهري.

وانخفضت عائدات سندات الخزانة الأمريكية وارتفعت الأسهم الأمريكية بقوة فيما تم بيع الدولار بكثافة.

تشير التقديرات الى رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة 50 نقطة أساس في ديسمبر بدلاً من ثلاثة ارباع النقطة.

يؤثر التضخم على الاقتصاد في البلدان العالمية مما يؤدي الى تشديد في السياسة النقدية الأكثر تشدداً.

أدت بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الى سعر دفع الذهب الى 1740 دولار للأوقية بمكاسب 2%. فيما ارتفع اليورو الى 1.0156 دولاراً وانخفض مؤشر العملة الأمريكية بحدة الى دون 109.0 من النقاط ومن المتوقع أن نشهد مزيد من الانخفاض

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :