عملة الين تنخفض أمام الدولار ويخترق مستوى 150

|

انخفض عملة الين الياباني متجاوزاً مستوى 150  مقابل الدولار الأمريكي والأسواق تترقب التدخل من البنك المركزي.

وانخفضت عملة الين الياباني الى 150.08 دولاراً أمريكياً اليوم الخميس مع ارتفاع عائدات سندات الخزانة. في الولايات المتحدة الى أعلى مستوياتها منذ 2007.

الرسم الموضح أدناه للدولار ين والمستوى الهام 150

يمثل مستوى 150 أدنى مستوى للين منذ 32 عاماً أمام الدولار وعلى الرغم من تدخل الحكومة والبنك المركزي. لدعم العملة الا أنه واصل انخفاضه في سبتمبر وأكتوبر.

دولار ين

وتحدث وزير المالية في طوكيو سوزوكي اليوم الخميس ان اليابان مستعدة للتحرك وقال أن ضعف الين من جانب واحد غير مرغوب فيه.

وأضاف وزير المالية الياباني أننا سنواصل مراقبة التحركات في سوق الصرف الأجنبي وسنتخذ التدابير اللازمة.

وانخفضت عملة اليابان أكثر من 20% هذا العام مع اتساع فارق العائد بين الولايات المتحدة واليابان وهو ما فضله التجار بالأصول بالدولار.

مما زاد من ارتفاع الدولار ين سياسة التشديد النقدي من البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. والسياسة المالية المسالمة من البنك المركزي الياباني. حيث أدت سياسة البنك المركزي الياباني لانخفاض عملة الين بقوة امام العملات الأجنبية

وارتفعت عائدات سندات الخزانة في الولايات المتحدة الى مستويات قياسية وبلغ عائد السندات لأجل 10 أعوام 4.17% الان وقت كتابة التقرير .فيما واصل عائد سندات الخزانة لاجل عامين الارتفاع لأعلى مستوى منذ 2007 عند 4.6%.

وأدى ارتفاع عائدات السندات لارتفاع الدولار الأمريكي أمام العملات الأجنبية والمعادن.

وقفز الدولار الأمريكي بحدة وارتفع مؤشره فوق 113.0 من النقاط فيما انخفض اليورو الى 0.9755 دولار أمريكي. بينما تراجعت العملة الاسترالية مع انخفاض في الأسهم الأمريكية أمس

وهبط المعدن الأصفر اليوم الى 1623 دولار للأوقية وما زال يتداول في الاتجاه الهابط على المدى القصير.

يبدو أن قوة الدولار الأمريكي مع ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكي دفعت المستثمرين للبحث عن الاستثمارات الأكثر استقراراً نسبياً.

ان التفاف المستثمرين نحو الدولار والعائدات يعتبر أكثر ربحية من الذهب الذي يكلف أموالاً للتخزين وهو الذي دفع الى الانخفاض في المعدن الأصفر.

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :