الجنيه الاسترليني أمام الدولار بعد خفض المملكة هدف مبيعات السندات

|

الجنيه الاسترليني أمام الدولار بعد خفض المملكة المتحدة هدف مبيعات السندات والتي أدت لانخفاض العملة بحدة.

وسجل الجنيه الإسترليني مكاسباً أمام الدولار الأمريكي قبل نشر الميزانية البريطانية بنحو 0.50% وارتفع نحو مستوى 1.1925 قبل أن ينخفض.

وقلصت السندات البريطانية خسائرها السابقة حيث قال مكتب الديون أنه يخطط لبيع 169.5 مليار جنيه إسترليني من السندات في السنة المالية الحالية أقل من المتوقع.

وارتفع العائد على سندات الخزانة البريطانية لأجل 10 سنوات الى 2% وانخفض الجنيه الإسترليني الى دون مستوى 1.1800 دولار أمريكي.

وارتفع الدولار الأمريكي ومؤشره بعد تعليقات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس السيد جيمس بولارد.

وقال بولارد أن المستوى في معدل السياسة ليس في منطقة يمكن اعتبارها مقيدة وسوف نحتاج الى زيادة معدل الفائدة أكثر.

يعتبر السيد بولارد من أكثر صانعي السياسة الأكثر تشدداً وهو أخر محافظ دعا الى إجراءات إضافية.

وقال بولارد أن سوق العمل يظهر بشكل جيد للغاية وأضاف في الست الأشهر الأخيرة تم حل العديد من مشكلات سلسلة التوريد.

لم يعلق بولارد على رفع أسعار الفائدة 50 أو 75 نقطة أساس في الاجتماع المقبل في منتصف ديسمبر.

أسعار النفط تمدد انخفاضها بسبب مخاوف الطلب وتلاشي المخاطر الجيوسياسية

وفشل الجنيه الإسترليني بالاستقرار فوق مستوى 1.2000 وسرعان من انخفض الى دون 1.1800 وقت كتابة التقرير.

من الرسم البياني اليومي والأسبوعي الموضحان يبدو ان عملة بريطانيا في طريقها لمزيد من الانخفاض أمام العملة الأمريكية مع توقعات باختبار 1.1600 وربما 1.1450.

وقال بولارد أن التغيير في موقف السياسة النقدية له تاثير محدود فقط على التضخم الملحوظ. حيث تشير أسعار السوق الى توقع بانخفاض التضخم في العام 2023.

أدت تعليقات عضو الفيدرالي الأمريكي الى مزيد من السلبية في عملة الجنيه الاسترليني أمام العملة الأمريكية. حيث قفزت الأخيرة بحدة أمام العملات الأجنبية والمعادن وهبط الذهب الفوري الى 1755 دولار للأوقية في حين انخفض اليورو الى 1.0305 دولار أمريكي.

من المتوقع أن نشهد انخفاضاً في مؤشرات الأسهم الأمريكية في تعاملات اليوم الخميس.

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :