الجنيه الإسترليني ينخفض امام الدولار بعد بيانات مبيعات التجزئة

|

انخفض الجنيه الإسترليني أمام الدولار بعد بيانات مبيعات التجزئة السلبية وتراجعت الأسهم مع تخوف من ركود اقتصادي وارتفع الدولار

أتت مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة مخيبة للامال وانخفضت بشكل غير متوقع في نوفمبر. مما زاد من أزمة ارتفاع تكلفة المعيشة.

وفقاً لمكتب الإحصاء الوطني في المملكة المتحدة انخفض حجم البضائع عبر الانترنت بنسبة 0.4%. وتراجعت مبيعات التجزئة باستثناء وقود السيارات بنسبة 0.3% وهي عكس توقعات الاقتصاديين.

وكانت بيانات ثقة المستهلك سلبية للغاية وأتت بالقرب من أدنى مستوياتها للشهر الثامن وأدت الى بيع مكثف للجنيه الإسترليني.

تشير بيانات مبيعات التجزئة أن الاقتصاد البريطاني يعاني من ركود اقتصادي نفس توقعات بنك إنجلترا.

وانخفضت عملة إنجلترا امام الدولار الأمريكي واليورو بعد أن رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة وبسياسة نقدية متشددة.

وتراجعت الأسهم الأوروبية والعقود الآجلة الأمريكية مع تخوف من ركود اقتصادي مع مواصلة البنوك المركزية مواصلة رفع أسعار الفائدة.

انخفض مؤشر يورو ستوكس بأكبر وتيرة منذ الأول من نوفمبر بنسبة 0.7% وتراجع مؤشر داكس الألماني 0.8% دون 14000 نقطة.

وتراجع مؤشر فوتسي 100 في لندن بنسبة 0.7% فيما شهدت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك الأمريكي انخفاضاً بنسبة 0.9 بالمئة.

وسجلت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز انخفاضاً بنسبة 0.6% وبنسبة 0.7% انخفضت العقود الآجلة لمؤشر اس اند بي 500.

كانت رسالة البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي مؤلمة للأسهم وادت الى التفاف الأسواق نحو الدولار.

أشار البنك الأوروبي يوم أمس الى استمرارية رفع أسعار الفائدة حتى يصل التضخم للهدف المستهدف 2% وما زال بعيداً حيث يبلغ 10%.

وتراجعت أسعار النفط وأدى الى بيع الأسهم والعملات وعلى الرغم من انخفاض أسعار النفط دون 76 دولار الا أنه محققاً مكاسب أسبوعية.

من الرسم البياني اليومي الموضح أدناه لزوج العملات الجنيه الإسترليني الدولار الأمريكي انخفض أكثر من 2.5% يوم أمس ويتداول الان دون مستوى 1.2150 دولار ومن المتوقع أن نشهد هبوطاً نحو مستوى 1.2100 متوسط 200 يوم ومن ثم مستوى الدعم النفسي 1.2000

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :