التضخم في منطقة اليورو يرتفع الى 9.1% واليورو EUR ينخفض

ارتفع التضخم في منطقة اليورو رقماً قياسياً اليوم في أغسطس بدعم بارتفاع أسعار الطاقة فيما ارتفع الدولار وانخفض اليورو وترقب لبيانات الوظائف.

وسجل التضخم في منطقة اليورو البالغ عددها 19 دولة 9.1% في أغسطس أعلى من 8.9% يوليو حسب ما تم نشره من وكالة الإحصاء الأوروبية.

وارتفع التضخم في القارة العجوز مع تصاعد أزمة الطاقة التي تشهدها البلاد. ومما زاد الضغط قيام روسيا بوقف امداد خط انابيب نورد ستريم 1 حتى اشعار أخر. وقفز التضخم الى اعلى مستوى له منذ خمسة وعشرين عاماً.

قيام غزو روسيا لجارتها الأوكرانية أدى الى زيادة في أسعار الطاقة ومواد الغذاء والتي تضغط على الأسر محدودي الدخل. حيث أظهرت بيانات من وكالة رويترز أن 10% من دخل الأسر في أوروبا يتم انفاقه على أسعار الطاقة إضافة الى أن ثبات الأجور يزيد من كاهل المواطن الأوروبي.

وارتفعت أسعار الطاقة بنسبة 38.3% في منطقة اليورو بينما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة بلغت 10.5%. وفقاً لما نشره مكتب الإحصاء الأوروبي.

وفقاً لتقرير التضخم في منطقة اليورو وحسب بيانات مكتب الإحصاء الأوروبي ارتفعت تكاليف الخدمات 3.8% وارتفعت أسعار الملابس والسيارات 5%

وسجل الدولار الأمريكي مكاسب قوية اليوم اذ ارتفع مؤشره فوق 109.10 بالقرب من أعلى مستوى منذ عشرين عاماً عند 109.29.

بعد تقرير التضخم انخفض اليورو 0.9970 دولاراً فيما نزل اليورو أمام الين بنسبة 0.30% وأمام الجنيه الاسترليني بنسبة 0.04%.

سعر اليورو اليوم
اليورو مقابل الدولار

وتترقب الاسواق تقرير الوظائف الأمريكي المقرر صدروه يوم الجمعة المقبل بعد أن أضاف الاقتصاد الأمريكي 528 ألف وظيفة في يوليو الماضي.

تشير التوقعات لاضافة الاقتصاد الأمريكي 295 ألف وظيفة في أغسطس مع بقاء معدل البطالة عند 3.5% مستويات ما قبل ظهور وباء كورونا.

سيكون تقرير الوظائف الأمريكي محل انتباه المتداولين والمستثمرين بعد خطاب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول المتشدد.

كان حديث السيد جيروم باول رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي متشدداً وألقى رسالة قوية. وقال من المرجح أن يفرض البنك الاحتياطي الفيدرالي.مزيداً من الزيادات في رفع أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة. وركز بشكل كبير على محاربة التضخم المرتفع وحذر جيروم باول مما كان عليه في الماضي من تشديد البنك الاحتياطي للائتمان. أنه سيؤدي الى ألم للأسر والشركات والتي تؤثر على تباطؤ الاقتصاد وفقدان الوظائف

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد