التضخم عند أعلى مستوى في الممكلة المتحدة والاسترليني تراجع

أظهرت بيانات الإحصاء الوطني البريطاني اليوم ارتفاع التضخم في بريطانيا لأعلى مستوى منذ فبراير 1982 والاسترليني تراجع.

وارتفع معدل التضخم في الممكلة المتحدة الى 10.1% في يوليو مرتفعاً من 9.4%. على أساس سنوي مما زاد الضغط على أصحاب الدخل المتدني.

وكانت توقعات الاقتصاديين تشير الى زيادة في التضخم الى 9.8% في يوليو  ورفع البنك المركزي البريطاني سعر الفائدة 50 نقطة أساس الى 1.75%. في وقت سابق من هذا الشهر وهو أو ارتفاع بمقدار 50 نقطة منذ عام 1995.

في اجتماعه الأخير حذر البنك المركزي البريطاني من ركود طويل يمتد لأربعة ربوع. وتوقع بأن يبلغ معدل التضخم ذروته عند 13.3% في أكتوبر المقبل.

أرقام التضخم في الممكلة المتحدة اليوم من المتوقع أن تؤدي الى مزيد من سياسة التشديد التي ينتهجها البنك المركزي البريطاني. عندما يجتمع في سبتمبر 2022.

حسب توقعات خبراء الاقتصاد من المحتمل أن يرفع البنك المركزي البريطاني أسعار الفائدة 50 نقطة أساس الى 2.25% في سبتمبر المقبل.

ارتفاع أسعار الطاقة في أوروبا جمعاء بعد الغزو الروسي لأوكرانيا السبب الرئيسي في ارتفاع معدلات التضخم. ومن المرجح أن يؤدي الى ركود طويل في الممكلة المتحدة تأكيداً لحديث السيد اندرو بيلي الشهر الحالي عندما قال أن نتوقع أن نشهد ركوداً طويل.

سيعاني أصحاب الدخل المتدني والاسر من ارتفاع أسعار الطاقة وفواتير الكهرباء. وتبلغ فاتورة الطاقة السنوية في الممكلة المتحدة ما يقارب 1900 جنيه إسترليني وهي ضعف ما كانت عليه العام الماضي ومن المتوقع أن ترتفع في موسم الشتاء القارص.

الممكلة المتحدة ليست البلد الوحيد التي تشهد تضخماً في حين ان الولايات المتحدة. وصلت معدلات التضخم لأعلى مستوى في يونيو الماضي عند 9.1% قبل أن تتراجع في يوليو الماضي الى 8.5%. وهي إشارة على ان التضخم قد يكون وصل ذروته.

وتراجع الاسترليني البريطاني بشكل طفيف أمام سلة العملات الأجنبية بعد بيانات التضخم في الممكلة المتحدة اذ انخفض أمام نظيره الأميركي الى 1.2085. في حين تراجع بمقدار 0.02 أمام العملة الموحدة اليورو الى 0.8407.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد