تداول المعادن الثمينة والسلع باستخدام العقود مقابل الفروقات – CFDs

تداول المعادن الثمينة والسلع باستخدام العقود مقابل الفروقات - CFDs
تداول المعادن الثمينة والسلع باستخدام العقود مقابل الفروقات – CFDs

 

تعد العقود مقابل الفروقات – CFDs طريقة معروفة ومنتشرة لتداول السلع في السوق المالي، وقد أبدى العديد من المتداولين اهتمامًا بتداول السلع، مما أدى إلى زيادة الاهتمام بالعقود مقابل الفروقات الخاصة بها، ومن المعروف ان حركات اسعار السلع تعتبر طرقة يكسب من خلالها المتداولون الأرباح في الأسواق المالية.

يوجد العديد من طرق للتداول في الأسواق المالية في الوقت الحاضر، لكن معظم الافراد ما زالوا يفضلون الأسهم والسندات عندما يتعلق الأمر بالتداول والاستثمار. يمكن للمتداول استخدام أحد أو مجموعة من اثنين أو أكثر من المنتجات المالية المتوفرة في الأسواق للتداول والاستثمار، والتي من خلالها يستطيع تنويع نشاط المحفظة الخاصة به، من ضمن هذه الخيارات هو تداول السلع. على الرغم من تداول السلع كان يقتصر في الماضي على المؤسسات الكبيرة. والان، أصبح تداول السلع متاحًا وسهلًا للأفراد.

 

نقاط مهمة لوضعها في عين الاعتبار:
  1. السلع هي أصول فيزيائية، يمكن لمسها.
  2. يتم تصنيف السلع إلى عدة مجموعات، مثل: الزراعة، والطاقة، والمعادن.
  3. يتم تداول أسعار السلع كل يوم في السوق الخاص بها، وهذا يؤدي إلى تباين الأسعار بالنسبة للمستخدم النهائي.

 

ما هي السلع؟

هي أي بضائع أساسية يمكن استبدالها ببضائع أخرى من نفس النوع، وتستخدم في التداول، حيث يمكن أن يكون أي أصول صلبة، مثل: القمح، أو الذهب، أو النفط. تستخدم السلع بشكل شائع كمواد خام في إنتاج البضائع، او الخدمات. يتم تداولها في بورصات السلع الأساسية وشركات الوساطة، وبعضها يتم تداوله من خلال العقود مقابل الفروقات – CFDs، وهي:

  1. المعادن الثمينة

تشمل المعادن الثمينة، مثل: الذهب، والفضة، والنحاس، والبلاتين، والبلاديوم.

 

  1. مصادر الطاقة

تشمل: الغاز الطبيعي، والنفط الخام، ونفط برنت الخام، والبروبان، وزيت التدفئة.

 

  1. الزراعة

وتضم المنتجات الزراعية، مثل: البن، والقطن، والقمح، والشوفان، والسكر، والخشب، والكاكاو، وفول الصويا، وعصير البرتقال.

 

  1. الماشية

وتشمل الحيوانات، مثل: الماشية، والأبقار، والخنازير، ولحم الخنزير.

 

  1. المعادن الصناعية

وتندرج تحت هذه الفئة المعادن المستخدمة في التطبيقات الصناعية، مثل: الألومنيوم، والنيكل، والقصدير، والرصاص، والموليبدينوم، والفولاذ المعاد تدويره، والزنك.. وغيرها.

 

من الذي يتاجر بالسلع؟

يتداول كل من التجار الأفراد والشركات الكبيرة السلع كل يوم، ويقوم بتداولها لغرض وحيد، هو تحقيق ربح. ولكن، يتداولها المتداولون الآخرون لأهداف تجارية. على سبيل المثال، سيحتاج مصنع الشوكولاتة إلى شراء الكاكاو لصناعة الشوكولاتة، ستوقع الشركة عقد سلعة للكاكاو ليتم تسليمها في مقرها في تاريخ لاحق، وعندما تشتري الشركة الكاكاو قبل الحاجة إليه، تقوم الشركة بتثبيت السعر. على العكس من ذلك، يستخدم مزارعو الكاكاو سوق السلع لبيع الكاكاو الخاص بهم ليتم تسليمه في تاريخ مستقبلي للشركة بالسعر المتفق عليه.

 

تداول السلع في البورصة

يتم تداول السلع في مختلف البورصات، وايضًا يستخدم بعض الافراد شركات الوساطة لتداولها. تداول السلع هو نهج جيد لتنويع نشاط المحفظة الاستثمارية للمتداول، بالرغم من أن الأمر قد يبدو خطرًا بعض الشيء، إلا أن تداول السلع أسهل مما تعتقد. بصرف النظر عن التداول المباشر للسلع، يمكنك أيضًا تداول مشتقات السلع. حيث يقوم تجار العقود الآجلة ببيع عقودهم قبل تاريخ انتهاء الصلاحية. عاجلاً أم آجلاً، سيشتري المتداول الذي يحتاج إلى السلعة المنتج ويملكها – مثل صانع الشوكولاتة الذي يحتاج إلى الكاكاو من أجل الشوكولاتة.

 

كيف تتداول السلع؟

من الممكن تداول السلع باستخدام أي من الأدوات التالية:

  1. العقود مقابل الفروقات – CFDs

يحصل كلًأ من الربح أو الخسارة بناءً على اختلاف الاسعار في وقت إبرام العقد ووقت تنفيذه، إذا كان السعر أعلى عند تسليم المنتج، فإن المتداول يكسب المال، إذا كان أقل، فإنه يخسر المال.

 

  1. صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة – ETFs

تشبه الصناديق الاستثمارية المشتركة لسلعة واحدة أو أكثر.

 

  1. الأسهم

من خلال عرض ملكية للسلع من قبل الشركات المنتجة أو المستخرجة لها، مثل الذهب أو النفط الخام.

 

  1. العقود المستقبلية – الآجلة

تسمح للمتداول بشراء سلعة في تاريخ مستقبلي بسعر متفق عليه في وقت إبرام العقد.

 

  1. الاختيار

تمنح المتداولين الحق – من غير الالزام – لشراء سلعة في تاريخ مستقبلي، نظرًا لأن المتداولين يدفعون علاوة مقابل العقد، فقد يخسرون المال إذا ارتفع سعر السلعة.

 

تداول السلع عبر العقود مقابل الفروقات – CFDs

العقود مقابل الفروقات هي عقود بين طرفين بناءً على فروق الأسعار بين وقت إبرام العقد والسعر عند انتهاء العقد. إذا كان سعر التداول النهائي أكبر من سعر الافتتاح، فإن العقود مقابل الفروقات سوف تكسبك ربحًا على شكل فرق في هذه الأسعار، وسيدفع بائع العقد للمشتري الفرق. وإذا كان سعر إغلاق الصفقة أقل من سعر افتتاحها، سيكسب بائع العقد ربحًا عند بيع السلعة، ويدفع المشتري الفرق للبائع.

من المهم أن تتذكر أنه عند تداول العقود مقابل الفروقات لا يتم شراء السلعة، بل يتم تخمين تغيرات الأسعار وتتخذ قراراتك كمتداول وفقًا عليها.

 

تداول المعادن الثمينة والسلع باستخدام العقود مقابل الفروقات

قبل الدخول في تداول العقود مقابل الفروقات، يجب أن تحدد السلعة التي تريد تداولها جنبًا إلى جنب مع اتجاه السعر، حيث يستخدم العديد من المتداولين التحليل الفني وتتبع اتجاهات الأسعار الحالية والمستقبلية بمساعدة المخططات والرسوم البيانية.

لذلك، إذا قررت تداول الذهب، وتعتقد أن سعر الذهب سيرتفع في تاريخ مستقبلي، فسوف تشتري عقدًا مقابل الفروقات على الذهب. إذا دفعت 1000 دولار مقابل عقد فروقات ذهب وبعد شهر ستقوم بإغلاق الصفقة مع ارتفاع سعر الذهب، سيكون ربحك هو الفرق بين ما دفعته وما حصلت عليه عند بيعه. إذا قمت ببيع العقد بسعر 1750 دولارًا، فستربح 750 دولارًا، ناقص تكلفة العمولة.

 

تقليل المخاطر

مثل أي عملية تداولية أخرى، يمكن أن يؤدي تداول السلع أيضًا إلى خسارة. على سبيل المثال، إذا تحركت الأسعار في الاتجاه اخر غير التوقعات، فسيتعين عليك بيع عقد الفروقات الخاص بك مقابل خسارة. لذا، فإن تعلم تداول العقود مقابل الفروقات يتطلب أيضًا التعرف على المخاطر التي تنطوي عليها وكيفية التخفيف منها. وإحدى طرق إدارة المخاطر هي التحوط – Hedging وهي تقنية يمكن استخدامها لتقليل الخسائر. يمكنك التحوط لحماية أرباحك، خاصة أثناء ظروف السوق غير المستقرة. الفكرة من وراء التحوط هي أنه إذا كان أحد الاستثمارات يخالفك، فإن مركز التحوط الخاص بك سيعمل لصالحك.

إذا توقعت من خلال تحليلك أن أسعار الذهب ستنخفض، يمكنك بيع العقد الخاص بك، يمكنك بيع الذهب مقابل 1000 دولار، إذا انخفض سعر الذهب إلى 800 دولار عند إغلاق مركزك، فستربح بمقدار 200 دولار.

تريد معرفة المزيد عن تداول الذهب؟ انقر هنا

 

ابحث عن وسيط

قبل أن تتمكن من تداول العقود مقابل الفروقات، ستحتاج إلى إيجاد وسيط والحصول على الموافقة على التداول بحساب الهامش، وتجدر الإشارة إلى أن بعض شركات الوساطة لا تسمح للعملاء من كل بلد. لذا ابحث عن شركات الوساطة التي تقبل عملاء من بلدك واختر واحدًا يناسب وضعك وتطلعاتك.

يقدم العديد من الوسطاء حسابات تجريبية يمكنك استخدامها لتجربة تداول العقود مقابل الفروقات قبل دخول السوق، إنها طريقة رائعة لتعلم التداول دون المخاطرة بأموالك. إذا كنت جديدًا في عالم التداول، فيجب عليك استخدام الحساب التجريبي والتعرف على كل شيء.

 

إيجابيات تداول العقود مقابل الفروقات – CFDs
  1. نظرًا لأن العقود مقابل الفروقات ليس لها تاريخ انتهاء صلاحية، فلا داعي للقلق بشأن التوقيت الدقيق لتحركات الأسعار.
  2. من الممكن الاستفادة من ارتفاع وانخفاض أسعار السلع.
  3. نظرًا لأنه يمكنك الاقتراض من خلال التداول بالهامش، فأنت لست بحاجة إلى المبلغ الكامل من المال لتداول العقود مقابل الفروقات.

 

سلبيات تداول العقود مقابل الفروقات – CFDs
  1. على الرغم من أن تداول العقود مقابل الفروقات يبدو بسيطًا، إلا أن تلك العقود تعتبر مشتقات تتطلب معرفة وأبحاثًا متخصصة.
  2. أنت لا تملك الأصول الفعلية التي تتداولها.
  3. يمكن أن يؤدي التداول بالهامش أيضًا إلى تكلفتك أكثر مما تخاطر به.

 

 

يعد تداول السلع باستخدام العقود مقابل الفروقات – CFDs طريقة جيدة لكسب الأرباح في سوق السلع، بغض النظر عن ارتفاع الأسعار أو انخفاضها. ولكن لا ينبغي الاستخفاف بالدخول في تداول السلع عبر العقود مقابل الفروقات، حيث قد ينتهي بك الأمر بخسارة الأموال إذا لم تلعب أوراقك بالشكل الصحيح. من الأفضل دائمًا التدرب بالقدر الوافي ومعرفة المزيد عن كيفية تداول عقود الفروقات، وسيساعدك بذلك الحساب التجريبي، فلن تحتاج للمخاطرة برأس مالك الفعلي. يمكن أن يساعدك التحوط ايضًا في التخفيف من المخاطر بمجرد بدء التداول.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد