كيف يؤثر الافراط في التفكير على اداء المتداول في تداول الفوركس؟ وكيف يمكن التخلص منه؟

|

الافراط في التفكير. إنه حقًا شكل من أشكال “السم” العقلي الذي إذا تُرك دون رادع، يمكن أن يستهلكك ويغير تفكيرك وسلوكك وحتى شخصيتك بشكل جذري. إن هذه العادة السلبية يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة في أي مجال من مجالات الحياة: العمل والشخصية والعلاقات وخاصة في التداول.

كما هو الحال مع معظم الأشياء، يكون المتداول الناجح في أفضل حالاته عندما يكون متواجد عقليًا في الحاضر ولا يفكر كثيرًا في كل النتائج المحتملة المستقبلية لصفقة معينة. التداول ليس لعبة “شطرنج” كما يعتقد الكثير من الناس. لن تتحسن احتمالات نجاحك من خلال التفكير أكثر أو البحث أكثر أو النظر الى الرسومات البيانية، إذا كان الأمر بهذه السهولة لكان الجميع يفعلون ذلك.

يأتي نجاح التداول عندما يكون لدى الشخص الأدوات المناسبة لتحليل السوق وفهمه بالإضافة إلى عقلية التداول المناسبة التي تسمح له بالبقاء في المسار الصحيح وعدم التفكير كثيرًا أو التحليل كثيرًا.

كيف يؤثر الافراط في التفكير على اداء المتداول في تداول الفوركس؟ وكيف يمكن التخلص منه؟

كيف يؤثر التفكير الكثير على أداء المتداول في تداول الفوركس؟

قد يبدو الإفراط في التفكير او التفكير الكثير موضوعًا واسعًا وغامضًا إلى حد ما، لذا من المهم تحديد ماهيته حتى تعرف متى أو ما إذا كنت تفعل ذلك حتى تتمكن من اتخاذ إجراء لإيقافه.

نعلم جميعًا أنه إذا كان شخص ما “يبالغ في التفكير”، فإنه يفكر كثيرًا في موضوع ما، لدرجة أنه يؤثر سلبًا عليه. لكن النقاط التالية توضح بعض الأمثلة المحددة وأسباب الإفراط في التفكير في التداول. اقرأ جيدًا ولاحظ ما إذا كانت هذه الافكار مألوفة لك:

  • التحيز للصفقات الحديثة مقابل نتائج الصفقات الأخيرة

يتأثر المتداولين بشكل مفرط بنتائج صفقاتهم الأخيرة. بشكل أساسي، ينتهي بهم الأمر إلى الإفراط في التفكير بهم وإعطاء الكثير من الوزن لنتائج صفقات تداول الفوركس الأخيرة.

على سبيل المثال، إذا كنت مذنبًا بارتكاب التحيز للصفقات الحديثة، فهذا يعني أنك تفكر وتشعر بأن الصفقة الجديدة ستكون مربحة، لأن آخر صفقة كانت كذلك. أو ستكون هذه الصفقة خاسرة لأن الأخيرة كانت كذلك. في كلتا الحالتين، أنت مخطئ. صفقاتك الأخيرة ليس لها أي علاقة بصفقاتك القادمة المستقبلية. تكون نتيجة كل صفقة عشوائية، لذا توقف عن التفكير فيها كثيرًا. يمكن للمتداولين البدء في التفكير في أشياء مثل: حسنًا، منذ أن خسرت آخر 3 صفقات، هذه الصفقة لا بد أن تكون مربحة. وهذا مثال آخر على التحيز للصفقات الحديثة في التداول. تذكر: صفقة تداول الفوركس الحالية الخاصة بك ليس لها علاقة لها بآخر عملية تداول!

  • الخوف العام من خسارة المال والخطأ

يفكر العديد من المتداولين كثيرًا في “خسارة المال” و “كونهم مخطئين” لدرجة أنهم ينتهي بهم الأمر إلى عدم دخول صفقات جيدة تمامًا. تنبع هذه المشكلة عادةً من المخاطرة بأموال كثيرة جدًا أو أكثر مما يرتاح المتداول لخسارتها في أي صفقة تداول واحدة.

إذا كنت تريد ان تصبح متداول فوركس، فستتعامل مع المخاطرة، لذا عليك أن تقبل أنه يمكنك الخسارة. وبدلاً من محاولة تجنب الخسارة، حاول فقط إدارة خسائرك من خلال إدارة المخاطر بشكل صحيح. يتعلق الأمر بعدم المخاطرة في كل صفقة بأكثر مما تشعر بالارتياح تجاه خسارته، وهذا هو المبلغ الذي عندما تكون معرضًا للخطر، يجب أن تكون قادرًا على النوم بسهولة في الليل دون القلق بشأن خسارة هذا المال.

  • لا تثق في استراتيجية التداول الخاصة بك

عندما يفرط المتداولون في التفكير، غالبًا ما يبدأون في الشك في إستراتيجية التداول الخاصة بهم ويبدأون في التفكير في مثل: ربما لا تعمل استراتيجيتي بشكل صحيح، ربما ينبغي علي إضافة بعض مؤشرات التداول.. وما إلى ذلك. يمكن أن يكون هذا النوع من الشك الذاتي والإفراط في التفكير شديد الضرر على متداول الفوركس.

عدم الثقة في استراتيجية التداول الخاصة بك هو نتيجة الإفراط في التفكير في التداول وعدم “الثقة في العملية”. لمجرد أنك دخلت صفقة تداول خاسرة هذا لا يعني أنه يجب عليك التخلي عن استراتيجية التداول الخاصة بك والبحث عن واحدة جديدة.

  • فخ الإدراك المتأخر

الإدراك المتأخر هو عندما يصبح المتداول مهووسًا بالصفقات بعد انتهائها. إنهم يعذبون أنفسهم بسبب فقدان صفقة أو الخروج من الصفقة في وقت مبكر جدًا أو مجموعة كاملة من الأشياء الأخرى. خلاصة القول هي أن هذا الفعل يضر بنجاحك في تداول الفوركس على المدى الطويل. عليك أن تدرك أنه في بعض الأحيان ستفقد الصفقات، وأحيانًا لن تخرج من التداول عندما تريد بالضبط، وما إلى ذلك. ولكن لا تضيع وقتك في التفكير في هذه الأشياء كثيرًا وإلا ستفقد عقلك.

  • محاولة “التفكر” في السوق: إنه ليست لعبة شطرنج!

يعتقد العديد من المتداولين أنه يمكنهم “التفوق” في السوق من خلال إجراء المزيد من الأبحاث أو تعلم أحدث نظام تداول جديد. سيفعل السوق ما يريد، بغض النظر عن مقدار الوقت الذي تقضيه في قراءة التقارير الاقتصادية أو دراسة طرق التداول الجديدة. لسوء الحظ، التداول ليس لعبة شطرنج يمكنك أن تصبح أفضل فيها ببساطة من خلال التفكير لفترة طويلة فيه. نعم، عليك القيام ببعض الدراسة الأولية والحصول على بعض التدريب لتتعلم طريقة تداول فعالة مثل تحليل حركة السعر، ولكن بمجرد أن تتعلم طريقة وتبدأ روتين تداول أسبوعي ويومي، في أي وقت إضافي للبحث او للتحليل أو محاولة اكتشاف ما سيحدث بعد ذلك غير مجدي.

  • المخططات ذات الإطار الزمني القصير تسبب الإفراط في التفكير

إحدى الطرق المؤكدة للإفراط في التفكير في التداول هي البدء في النظر إلى المخططات الزمنية القصيرة. من الأفضل تداول مخططات الإطار الزمني الطويل لأنه يبسط تحليلك ويخفف كل الضوضاء وحركة السعر العشوائية على الأطر الزمنية القصيرة. يتسبب هذا الضجيج والعشوائية في الإفراط في التفكير وعمومًا إلى تخريب تداولك.

  • ملاحقة الأخبار باستمرار

هناك الآلاف من المتغيرات التي يمكن أن تؤثر على سوق الفوركس في أي لحظة معينة، وبصدق، فإن محاولة تحليل أو تداول الأخبار هو في الأساس نفس الشيء مثل الافراط في التفكير في السوق، أو التفكير في أنك إذا كنت تعرف المزيد سوف تعرف الخطوة التالية للسوق. كل ما هو صحيح هو أن حركة السعر تُظهر لك بالفعل تأثير أي أخبار على السوق، لذا تخطى جميع الأخبار وتعلم فقط قراءة حركة السوق وحركة السعر.

كيف يمكن التوقف عن الافراط في التفكير والبدء في التداول؟

الآن بعد أن عرفت ما هو التفكير الزائد وكيف يؤثر سلبًا على تداولك، إليك بعض الحلول البسيطة والفعالة حول كيفية التغلب على هذه العادة السيئة.

  • تداول ما تراه، وليس ما تعتقده

تداول ما تراه بالفعل، وليس فقط ما تعتقد أنه قد يحدث. غالبًا ما يعتقد المتداولون أنهم خرجوا من صفقات جيدة تمامًا لأنه بدلاً من مجرد تداول الذي يرونه أمامهم، فإنهم يبدأون في تخيل مجموعة كاملة من السيناريوهات المختلفة التي قد تحدث أو لا تحدث. عليك فقط أن تقبل أنك لا تعرف أبدًا كيف ستتم عملية التداول قبل أن تبدأ، ولكن عندما ترى صفقة تداول تلبي معايير استراتيجية التداول الخاصة بك، فقم بتنفيذ الصفقة وتركها.

  • تجاهل الأخبار

كما ذكرنا سابقًا، فإن حركة السعر في سوق الفوركس، والتي يمكن رؤيتها بسهولة على أي مخطط لحركة السوق، هي أفضل وأدق تمثيلًا لجميع المتغيرات التي تؤثر على السوق في أي وقت. التركيز على الأخبار أو “الأساسيات” هو ببساطة يشتت انتباهك عن حركة السعر وسيضعك في دوامة لا نهاية لها من الإفراط في التفكير في التداول والتحليل. قدم لنفسك معروفًا كبيرًا وتوقف عن النظر في أخبار التداول.

  • ضع خطة تداول

ربما يكون الشيء الوحيد الأكثر تأثيرًا الذي يمكنك القيام به للتوقف عن الافراط في التفكير وبدء التداول هو وضع خطة تداول شاملة وموجزة. خطة التداول الخاصة بك هي الاساس. سوف تتعلم الكثير ببساطة عن طريق تجميعها معًا وستصبح “الغراء” الذي يربط ويماسك تداولك جيدًا. يجب عليك الرجوع إليها كل يوم وقراءتها حتى تتذكر ما عليك القيام به ليس فقط لتداول استراتيجيتك بشكل صحيح، ولكن للبقاء على المسار الصحيح عقليًا.

خطة التداول الخاصة بك هي ما سيحرك روتين التداول الخاص بك. يؤثر الروتين على العادات وتتحول العادات الإيجابية إلى نجاح.

  • افهم ما هو الشعور الغريزي وحدس التداول

يمكن أن يشعر المتداولين بالارتباك بسهولة عندما يسمعون شيئًا مثل “لا تفكر كثيرًا، فقط اتبع حدسك”. لذلك، أريد توضيح هذا البيان لأن الشعور الغريزي وحدس التداول مهمان للغاية.

السر بالشعور الغريزي وحدس التداول هو أنه لا يأتي على الفور. إنه شيء تقوم بتطويره وسيصبح أقوى بداخلك بمرور الوقت ومع التدريب والتداول الفعلي. في الأساس، إنه عقلك الباطن الذي يمنحك “الضوء الأخضر” أو “الضوء الأحمر” للعمل بناءً على كل ما تراه على الرسم البياني وخبرتك المتراكمة في التداول.

  • ادخل صفقة التداول واتركها

قد لا يعجبك هذا، ولكنك تحتاج إلى ترك جهاز الكمبيوتر الخاص بك فعليًا في بعض الأحيان، لفترات زمنية أطول مما اعتدت عليه على الأرجح. عليك القيام بذلك حتى لا تفرط في التفكير وتوقع نفسك في المشاكل.

الجزء الأصعب في التداول بالنسبة لمعظم الناس هو ضبط النفس. واحدة من أكثر الطرق فعالية وكفاءة لتعزيز ضبط النفس في روتين التداول الخاص بك هي تضمين قسم في خطة التداول الخاصة بك يصف متى ستكون تنظر وتراقب الرسوم البيانية، ومتى ستتوقف عن ذلك. عليك أن تتذكر أنك ستفقد بعض الصفقات، ولا بأس بذلك، سيكون السوق موجودًا غدًا.

  • تخلص من الخوف من خلال التحكم فيما تستطيع والتخلي عما لا يمكنك التحكم به

تمامًا كما لا يمكنك التحكم في شخص آخر دون أن تكون له عواقب سلبية وخيمة في معظم الحالات، لا يمكنك مطلقًا التحكم في سوق تداول الفوركس. يمكنك بالتأكيد المحاولة، لكنها ستؤدي إلى خسارة أموالك ومحاولة السيطرة على السوق هي أفضل طريقة لوصف سبب خسارة معظم الناس في التداول.

حرفيًا، الشيء الوحيد الذي يمكنك التحكم فيه في السوق هو مقدار المخاطرة التي تتعرض لها في كل صفقة، وأين تم وضع امر وقف الخسارة، وحجم مركزك، ونقطة دخولك، ونقطة خروجك. ليس لديك أي سيطرة على جميع المتداولين الآخرين في السوق او على الطريقة التي سيتحرك بها السوق.

إن أكبر طريقة للقضاء على الخوف في التداول هي التحكم في مخاطرك التي ستكون بخير عقليًا وعاطفيًا مع احتمال الخسارة في أي صفقة معينة!

  • التزم بصفقات تداول الفوركس الخاصة بك

هذا يتعلق حقًا بالانضباط الذاتي. أنت في حاجة ماسة إلى البقاء في الصفقة بمجرد دخولها. توقف عن التساؤل “هل هناك صفقة أفضل” ثم تقوم بإغلاق صفقتك الحالية والدخول في صفقة أخرى. هذه مقامرة وليست تداول!

إذا قمت بأشياء مثل إغلاق صفقة قبل بدء تحركها، فأنت تحاول أن تلعب دور المتحكم في السوق، وهذا لا ينجح أبدًا. ملحوظة؛ هناك أوقات يجب عليك فيها إغلاق الصفقة يدويًا/ مبكرًا، ولكنها نادرة ويجب ألا تفعلها حتى تحصل على الخبرة الكافية والتدريب والوقت.

ملخص

للتلخيص، نجاح التداول يعود إلى الثقة والحالة الذهنية والمهارة. إذا كنت عالقًا في ضباب كثيف من الإفراط في التفكير والتحليل المفرط للرسوم البيانية، حتى لو كنت تاجرًا ماهرًا جدًا، فلن تقوم بعمل جيد. تعتبر حالة عقلك وثقتك في قدراتك الخاصة، أثناء قيامك بتحليل الرسوم البيانية، ذات أهمية قصوى في التداول.

التداول صعب للغاية بالنسبة للناس لأنه يتعين عليك التحكم في نفسك في مواجهة الإغراءات المستمرة والمتغيرات المتحركة باستمرار. يميل المتداولين إلى الإفراط في التفكير في عملية التداول بأكملها. هذا هو أحد الأسباب التي تجعلك تحتاج إلى تعلم التداول الاحترافي المبسط والمنظم واتباع إرشادات لإبقائك في حالة عقلية مناسبة للتداول، وتضعك على المسار الصحيح وتساعدك على البقاء هناك.

هذا المحتوى التعليمي لا يحتوي ولا ينبغي تفسيره على أنه يحتوي على نصائح استثمارية، أو توصيات استثمارية، أو عرض أو طلب لإجراء أي معاملات في الأدوات المالية. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية، يجب عليك طلب استشارة من مستشارين ماليين مستقلين لضمان وعيك للمخاطر.

لتعلم المزيد عن التداول انقر هنـــــا

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :