ما هي فوائد الاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة ETFs؟

|

صناديق الاستثمار المتداولة ETFs هي نوع من الاستثمار الذي يجمع بين فوائد الأسهم التقليدية وصناديق الاستثمار المشترك. توفر صناديق الاستثمار المتداولة للمستثمرين إمكانية الوصول إلى مجموعة كبيرة من الأصول المالية، مثل الأسهم والسندات والسلع، في صندوق واحد. فما هي فوائد الاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة ETFs؟

تقوم صناديق الاستثمار المتداولة ETFs بتنويع محفظتك الاستثمارية

توفر صناديق الاستثمار المتداولة ETFs للمستثمرين طريقة فعالة من حيث التكلفة وسهلة لتنويع محافظهم الاستثمارية. صناديق الاستثمار المتداولة هي سلال من الأوراق المالية التي تتبع معيارًا أو مؤشرًا معينًا، ويتم تسعيرها وتداولها في البورصات مثل الأسهم. هذا يعني أنه يمكن للمستثمرين الوصول إلى مجموعة واسعة من الأصول في صفقة واحدة، دون الحاجة إلى اختيار الأسهم أو السندات الفردية. هذا مفيد بشكل خاص لأولئك الذين يرغبون في توزيع مخاطرهم والاستثمار في مجموعة متنوعة من الأسواق والقطاعات المختلفة. توفر صناديق الاستثمار المتداولة أيضًا للمستثمرين المرونة للتحرك داخل وخارج المراكز بسرعة وكفاءة.

يوفر الاسثتمار في صناديق الاستثمار المتداولة ETFs رسوم وعمولات أقل

يوفر الاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة ETFs للمستثمرين طريقة فعالة من حيث التكلفة لتنويع محافظهم. عادة ما تكون صناديق الاستثمار المتداولة أرخص من الصناديق المشتركة التقليدية، حيث تُدار بشكل سلبي وتتداول بتكلفة أقل. تقدم صناديق الاستثمار المتداولة أيضًا رسومًا إدارية أقل، والتي يمكن أن تجعل الاستثمار في متناول العديد من المستثمرين. نظرًا لأن صناديق الاستثمار المتداولة يتم تداولها في البورصات، فإن عمولات التداول عادة ما تكون أقل بكثير من الصناديق المشتركة التقليدية، حيث لا يتعين على المستثمرين دفع رسوم الوسيط أو تكاليف المعاملات الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، عادةً ما تدفع صناديق الاستثمار المتداولة التوزيعات التي لا تخضع للضرائب حتى يبيع المستثمر أسهمه. يمكن أن تتراكم هذه المزايا بمرور الوقت، مما يجعل صناديق الاستثمار المتداولة وسيلة أكثر فعالية من حيث التكلفة للاستثمار من الصناديق المشتركة التقليدية.

اقرأ المزيد: افضل صناديق الذهب المتداولة Gold ETFs وكيف يمكن تداولهم؟

الكفاءة الضريبية مع صناديق الاستثمار المتداولة ETFs

عندما يتعلق الأمر بالضرائب، تقدم صناديق الاستثمار المتداولة ETFsفي البورصة للمستثمرين مجموعة متنوعة من المزايا. تم تصميم صناديق الاستثمار المتداولة بشكل عام لتمرير أرباح رأس المال وتوزيعات الأرباح إلى المساهمين بما يتناسب مع ممتلكاتهم. هذا يعني أن المستثمر قد يكون قادرًا على دفع ضرائب أقل على استثماراته مما قد يدفعه مع صندوق استثمار مشترك. توفر صناديق الاستثمار المتداولة أيضًا للمستثمرين القدرة على استخدام حصاد الخسائر الضريبية، وهي استراتيجية تستخدم لخفض الضرائب عن طريق بيع استثمار بخسارة وشراء استثمار مشابه. أخيرًا، تتيح القدرة على تداول صناديق الاستثمار المتداولة خلال اليوم للمستثمرين ضبط توقيت تداولاتهم لتقليل الضرائب وزيادة العوائد.

تتمتع صناديق الاستثمار المتداولة ETFs بالسيولة

توفر صناديق الاستثمار المتداولة ETFs للمستثمرين درجة عالية من السيولة. من خلال التداول في البورصة الرئيسية، يمكن للمستثمرين شراء وبيع صناديق الاستثمار المتداولة كما يفعلون مع أي سهم آخر. هذا يعني أن صناديق الاستثمار المتداولة يمكن شراؤها وبيعها بسرعة وسهولة، مما يمنح المستثمرين القدرة على الاستجابة بسرعة لتغيرات السوق. تميل صناديق الاستثمار المتداولة أيضًا إلى امتلاك أحجام تداول يومية أعلى من الصناديق المشتركة، مما يسهل على المستثمرين شراء وبيع الأسهم دون التأثير الكبير على السعر. تجعل هذه السيولة أيضًا من صناديق الاستثمار المتداولة خيارًا رائعًا لأولئك الذين يتطلعون إلى التداول داخل وخارج الأسواق بانتظام أو التداول اليومي.

لديك فرص كثيرة للتداول خلال اليوم!

تعد فرص التداول خلال اليوم واحدة من المزايا العظيمة للاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة. يتم تداول صناديق الاستثمار المتداولة في البورصات تمامًا مثل الأسهم، وهذا يوفر للمستثمرين القدرة على الاستفادة من تحركات السوق قصيرة الأجل من خلال التداول اليومي. نظرًا لأن صناديق الاستثمار المتداولة يتم تسعيرها على مدار اليوم في الوقت الفعلي، فهي تتيح للمستثمرين الدخول والخروج من التداولات على مدار اليوم بسرعة وسهولة. هذه المرونة في التداول اليومي مفيدة بشكل خاص للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من تحركات الأسعار قصيرة الأجل أو الذين يرغبون في التحوط من مراكزهم الحالية. باستخدام صناديق الاستثمار المتداولة، يمكن للمستثمرين تنويع محافظهم والاستفادة من فرص التداول اليومية دون الحاجة إلى شراء وبيع الأسهم الفردية.

سهولة الوصول إلى الأسواق والقطاعات العالمية

توفر صناديق الاستثمار المتداولة ETFs للمستثمرين طريقة ملائمة وفعالة من حيث التكلفة للوصول إلى مجموعة متنوعة من الأسواق والقطاعات حول العالم. يتم تداول صناديق الاستثمار المتداولة في البورصات، ويمكن شراؤها وبيعها تمامًا مثل الأسهم. هذا يجعل من السهل على المستثمرين تنويع محافظهم بسرعة عبر فئات الأصول والمناطق الجغرافية المختلفة. يمكن أيضًا استخدام صناديق الاستثمار المتداولة في التعرف على قطاعات معينة، مثل التكنولوجيا أو الرعاية الصحية أو الطاقة. مع صناديق الاستثمار المتداولة، يمكن للمستثمرين الوصول بسهولة إلى الأسواق الدولية، مما يسمح لهم بتنويع محافظهم الاستثمارية بالاستثمارات العالمية. بالإضافة إلى ذلك، تسمح صناديق الاستثمار المتداولة للمستثمرين بالتداول بسهولة بين مختلف الأسهم والسندات والعملات والسلع، مما يسمح لهم بالاستفادة من فرص السوق عند ظهورها.

اقرأ المزيد: كيف استطيع شرح تداول الاسهم للاطفال؟

توفير التكاليف للمستثمرين على المدى الطويل

يمكن أن يساعد الاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة المستثمرين على المدى الطويل في توفير المال. عادة ما تتم إدارة صناديق الاستثمار المتداولة بشكل سلبي، مما يعني أنها تميل إلى الحصول على رسوم ونفقات أقل من الصناديق المدارة بنشاط. يمكن أن يضيف هذا ما يصل إلى مدخرات كبيرة بمرور الوقت، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يستثمرون مبالغ كبيرة من المال أو يقدمون مساهمات منتظمة في محافظهم. بالإضافة إلى ذلك، يتم تداول صناديق الاستثمار المتداولة في البورصات، مما يسهل شرائها وبيعها بأسعار تنافسية. نتيجة لذلك، يمكن للمستثمرين تجنب تراكم العمولات التي يمكن أن ترتبط بشراء وبيع الأسهم والسندات الفردية. يمكن أن يؤدي هذا أيضًا إلى توفير التكاليف للمستثمرين على المدى الطويل.

القدرة على التحوط مع صناديق الاستثمار المتداولة

توفر صناديق الاستثمار المتداولة ETFs للمستثمرين طريقة فعالة للتحوط من محافظهم المالية ضد تقلبات السوق. يمكن أن توفر صناديق الاستثمار المتداولة للمستثمرين طريقة لتنويع محافظهم وتقليل تعرضهم للمخاطر. تم تصميم صناديق الاستثمار المتداولة لتتبع مؤشر أو سلة من الأصول، مما يمنحها القدرة على تزويد المستثمرين بطريقة سهلة للتعرف على أسواق وقطاعات محددة وحتى السلع. باستخدام صناديق الاستثمار المتداولة، يمكن للمستثمرين توزيع مخاطرهم عبر مجموعة متنوعة من الاستثمارات، والتي يمكن أن تساعد في الحد من خسائرهم إذا كان أداء أحد الأسواق أو القطاعات ضعيفًا. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام صناديق الاستثمار المتداولة للتحوط من التضخم من خلال الاستثمار في الأوراق المالية المحمية من التضخم مثل الأوراق المالية المحمية من التضخم في الخزانة (TIPS). من خلال التحوط مع صناديق الاستثمار المتداولة، يمكن للمستثمرين حماية أنفسهم من الخسائر بسبب أحداث السوق غير المتوقعة.

ما هو الفرق بين صناديق الاستثمار المتداولة ETFs والصناديق المشتركة Mutual Funds؟

هناك بعض أوجه التشابه بينصناديق الاستثمار المتداولة ETFs والصناديق المشتركة، ولكن هناك أيضًا بعض الاختلافات المهمة. يتكون كلا النوعين من الاستثمارات من سلة من الأوراق المالية، ولكن صناديق الاستثمار المتداولة عادة ما تدار بشكل سلبي، مما يعني أن استثماراتها لا تتم إدارتها بشكل نشط من قبل مدير الصندوق. من ناحية أخرى، تدار الصناديق المشتركة بنشاط، مما يعني أن مدير الصندوق سيجري باستمرار تعديلات على المحفظة في محاولة لتعظيم العوائد. تميل صناديق الاستثمار المتداولة أيضًا إلى أن تكون أقل تكلفة من الصناديق المشتركة لأنها لا تتطلب إدارة نشطة.

الفرق الآخر بين صناديق الاستثمار المتداولة والصناديق المشتركة هو كيفية تداولها. يتم تداول صناديق الاستثمار المتداولة في البورصات ويمكن شراؤها أو بيعها على مدار اليوم، في حين يتم تسعير الصناديق المشتركة مرة واحدة فقط يوميًا بعد إغلاق الأسواق. هذا يجعل صناديق الاستثمار المتداولة أكثر مرونة للمستثمرين الذين يرغبون في إجراء صفقات سريعة. أخيرًا، صناديق الاستثمار المتداولة والصناديق المشتركة لها آثار ضريبية مختلفة. تعتبر صناديق الاستثمار المتداولة أكثر كفاءة من الناحية الضريبية لأنها لا تتطلب شراء وبيع الأوراق المالية بشكل مستمر كما تتطلب الصناديق المشتركة.

باختصار، هناك بعض أوجه التشابه بين صناديق الاستثمار المتداولة والصناديق المشتركة، ولكن هناك أيضًا بعض الاختلافات المهمة بينهما. تميل صناديق الاستثمار المتداولة إلى أن تكون أقل تكلفة وأكثر مرونة من الصناديق المشتركة، ولها مزايا ضريبية أفضل. في النهاية ، فإن الاختيار بين الاستثمار في ETF أو صندوق استثمار مشترك يعود إلى احتياجات وتفضيلات المستثمر الفردي.

اقرأ المزيد: الفرق بين صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق المؤشرات ETFs vs Index Funds

كيف يمكنك الاستثمار في السلع عن طريق صناديق الاستثمار المتداولة ETFs؟

توفر صناديق الاستثمار المتداولة ETFs للمستثمرين طريقة ممتازة للتعرف على أسواق السلع. عادة ما يتم تنظيم صناديق الاستثمار المتداولة في شكل صناديق مدارة بشكل سلبي ويتم تداولها في البورصات الرئيسية، مثل بورصة نيويورك، وناسداك، وبورصة لندن. تستثمر هذه الصناديق في سلة من السلع كالذهب والفضة والنحاس والنفط والغاز الطبيعي. يوفر هذا للمستثمرين طريقة منخفضة التكلفة وسهلة لتنويع محافظهم الاستثمارية واكتساب الانفتاح على أسواق السلع العالمية. 

علاوة على ذلك، توفر صناديق الاستثمار المتداولة للمستثمرين القدرة على التعرض لقطاعات أو مناطق معينة من سوق السلع الأساسية، مثل الطاقة أو الأسواق الناشئة. توفر صناديق الاستثمار المتداولة (ETF) للمستثمرين المرونة للاستفادة من الاستثمارات طويلة الأجل أو فرص التداول قصيرة الأجل. بالإضافة إلى ذلك ، تعتبر صناديق الاستثمار المتداولة ذات كفاءة ضريبية وتوفر سيولة يومية مما يجعلها خيارًا جذابًا للمتداولين.

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :