ما هو الإطار الزمني الأفضل لتداول الفوركس؟

إنه سؤال بسيط، ولكن إجابته ليست بهذه البساطة. وهو تحدٍ كبير يتعين على أي مبتدئ في سوق الفوركس مواجهته عندما يصبح متداولًا نشطًا خلال اليوم، أو متداولًا متأرجحًا، أو متداولًا يوميًا. إن أفضل إطار زمني لتداول الفوركس يعتمد على نوع المتداول الذي انت عليه.

لماذا؟ لأننا نحن المتداولين لدينا شخصيات وأهداف مختلفة في سوق التداول. يهدف بعض متداولي الفوركس إلى كسب الملايين بينما يريد الآخرون ببساطة كسب أجر يوم واحد.

في النهاية، الأمر متروك لك بشأن هدف التداول الذي تريد تحقيقه. الحقيقة هي أن ظروف كل شخص وأهدافه مختلفة ولا يمكننا تحديد أفضل إطار زمني لك. الخيار لك! كما هو الحال مع كل الأشياء في الحياة، أنت بحاجة إلى القيام بالعمل الشاق بنفسك.

ما هو الإطار الزمني الأفضل لتداول الفوركس؟ - موقع تداول

من أجل البدء في الطريق الصحيح في أسواق الفوركس، عليك الإجابة على الأسئلة التالية:

  1. كم من الوقت لديك/ كم المدة التي تريد التداول فيها؟
  2. كم مرة تريد أن تعرض أموالك للسوق؟
  3. هل تشعر براحة أكبر بكونك متداول يومي أو تفضل ان تكون متداول متأرجح؟
  4. هل ترى نفسك ممارسًا لتحليل الأطر الزمنية المتعددة؟

الفكرة هي أنه عندما تعرف نوع شخصيتك في التداول، فإنك تقوم بمطابقتها مع طريقة التداول التي ستتبعها. عندها فقط يمكنك تحديد أفضل إطار زمني لتداول الفوركس يناسبك.

سوف يستغرق الأمر بضع ساعات لحساب نقاط القوة والضعف لديك. بعد ذلك، ستكون مستعدًا لتداول الفوركس بقوة. بعد كل شيء، عليك أن تعرف إلى أين أنت ذاهب قبل أن تتمكن من الوصول إلى هناك!

على سبيل المثال، لنفترض أن لديك وظيفة يومية ووقت محدود للبقاء أمام الشاشات للتداول. في هذه الحالة، قد تنظر إلى التداول في الأطر الزمنية اليومية أو الشهرية. لذلك، قد تكون كمتداول متأرجح أفضل بكثير من كونك متداول يومي بوقت محدود.

من ناحية أخرى، إذا كان لديك الكثير من الساعات على مدار اليوم لتقضيها أمام الشاشات للتداول، فقد يكون تبني استراتيجية تداول المضاربة او السكالبينغ – Scalping هو بالضبط ما تحتاجه. بصفتك مضاربًا، فأنت تتطلع إلى استغلال ميزة التداول الخاصة بك على عدد كبير من الصفقات باستخدام الرسوم البيانية باطر زمنية تتراوح ما بين الدقائق و الساعة. هذا يختلف اختلافًا كبيرًا عن المتداولين المتأرجحين، الذين يتطلعون إلى إجراء عدد قليل من الصفقات في الأسبوع.

شيء آخر مهم للغاية عند اختيار أفضل إطار زمني للتداول في سوق الفوركس هو أهدافك في التداول. لتكون ناجحًا، يجب أن تكمل قائمة أهدافك. إذا لم يقم بذلك، فمن المرجح أن تقل ارباحك من التداول. لسوء الحظ بالنسبة للعديد من متداولي الفوركس، فإن أصولهم لا تتوافق مع أهدافهم؛ هذه مشكلة كبيرة ويجب معالجتها! تأكد من أن أهدافك قابلة للإدارة وأن لديك الوقت والمال والكفاءة اللازمة لتحقيقها.

دعنا نستكشف الأطر الزمنية الرئيسية الثلاثة والأهداف أدناه.

إطار زمني كبير

في الإطار الزمني الكبير، تقوم بتحليل السوق من منظور أوسع. يعد هذا جزءًا أساسيًا مما يفعله المتداولون المتأرجحون، حيث يقومون بتقسيم السوق من منظور كلي.

إذا كنت ترغب في أن تأخذ الأمور ببطء أو ربما يكون لديك جدول عمل ضيق، فهذا الاطار الزمني مناسب لك. ستفيدك المخططات الزمنية اليومية – D1، الأسبوعية – W1، أو الشهرية – MN. في الواقع، بالنسبة للعديد من المتداولين المتفرغين، تعد هذه طريقة مثالية لتداول الفوركس.

الجانب الإيجابي هو أن لديك المزيد من الوقت، ولن تضطر إلى القلق بشأن دفع الكثير في فروق الأسعار أو العمولات إلى وسيطك. ومع ذلك، فإن مخاطر تداول الأطر الزمنية الكبيرة يمكن أن تكون أكبر، فقط اسأل أي شخص نشط في التداول المتأرجح. هذا صحيح بشكل خاص عند استخدام الرسوم البيانية اليومية والأسبوعية والشهرية لتنفيذ التحليل الفني. في هذه الحالات، يمكن أن يكون تداول الاختراق والزخم والاتجاه عمليات مكلفة.

للقيام بالتداول على أطر زمنية كبيرة، ستحتاج إلى قدر لا يُصدق من الصبر. لا تدع التقلبات تدفعك إلى الجنون.

إطار زمني قصير

في الأطر الزمنية القصيرة، يتحرك السعر بسرعة كبيرة. فإذا كنت تنوي التداول على أطر زمنية قصيرة، فتعود على السرعة. غالبًا ما يتم إجراء المعاملات في أجزاء من الثانية، ويمكن للسعر أن يغير مساره بسرعة فائقة!

الآن، إذا كنت تطمح إلى أن تصبح متداولًا قصير المدى خلال اليوم، فيجب أن تفكر في استخدام الرسوم البيانية بالاطر الزمنية التي تتراوح من ساعة او يوم. يمنح هذا محفظتك فرصة أكبر للنمو حيث يمكنك القيام بالعديد من الصفقات كل يوم.

ما هو الجانب السلبي؟ يمكن أن يكون التداول مكلفًا، حيث يتعين عليك مراعاة العمولات وفروق الأسعار. أيضا، يمكن أن يكون الانزلاق عاملا رئيسيا يمكن أن يسحق حتى أقوى إستراتيجية تداول.

إطار زمني متوسط

الأكثر ميلاً إلى المغامرة هم المتداولون النهاريون، والمعروفون أيضًا باسم المضاربين – Scalpers. يتداول هؤلاء الأشخاص على الإطار الزمني M30 أو الإطار الزمني H1 أو H4.

الشيء الجيد هو أنك لست مضطرًا للجلوس أمام الكمبيوتر لمشاهدة كل حركة سعرية. كل ما عليك فعله هو تطبيق تحليلك الفني أو استراتيجية التداول الخاصة بك باستمرار في السوق. الفكرة هي تحقيق أرباح صغيرة على حجم كبير من الصفقات.

بالطبع، يمكن أن يؤدي الانزلاق السعري والعمولات أيضًا إلى خفض أرباح التداول اليومي. وبالتالي، قد لا تكون الأرباح كبيرة مثل الاستراتيجيات طويلة المدى.

هل يلعب رأس المال دورًا عند تحديد أفضل إطار زمني لتداول الفوركس؟

نعم. بصفتك متداول نشط في سوق الفوركس، فأنت بحاجة الى ادارة الأموال في كل يوم تداول. هذا هو المفتاح، بغض النظر عما إذا كان تداولك متأرجح أو تداول اليومي أو مضارب.

الشيء الوحيد الذي تشترك فيه جميع الأهداف في التداول هو الرغبة في كسب المال. تتيح لك الأطر الزمنية القصيرة الاستفادة بشكل أفضل من الهامش والحصول على امر وقف خسائر أكثر إحكامًا. من ناحية أخرى، تتطلب الأطر الزمنية كبيرة نقاط توقف أكبر، وبالتالي رأس مال أكبر. هذا يمنعك من مواجهة نداءات الهامش.

لذلك، عادة ما يكون المتداولون المتأرجحون برأس مال أفضل من المضاربين خلال اليوم. من المهم ان يكون لديك رأس مال كاف لاستراتيجية التداول الخاصة بك. إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن فرصتك في النجاح تقل بشكل كبير.

الأطر الزمنية لسوق الفوركس

كما تعلم بالفعل، تلعب سيكولوجية التداول دورًا كبيرًا في تداول الفوركس. في كثير من الأحيان، يمكن أن يكون عاملاً ضارًا للمتداولين الجدد. لماذا؟

على سبيل المثال، التداول على الأطر الزمنية القصرة يمكن أن يكون شراء وبيع خلال فترة دقيقة أو 15 دقيقة عاطفيًا للغاية. ليس كل شخص يستطيع رؤية الأموال التي تدخل وتخرج من الحساب في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة، خاصة في التداولات الكبيرة. قد تكون هذه الحقيقة مرهقة لأن الإجهاد الذهني والجسدي يمكن أن يستنزف طاقة أي شخص. عندما تشتري وتبيع باستمرار، يمكن أن يطول يوم التداول بسرعة!

لنفترض أنك فتحت مركزًا كبيرًا. بعد ذلك، أثناء مشاهدة سير العمليات في التداول، سترى كيف يمكن لحركة طفيفة إن تؤدي الى خسارة كل شيء. إنه أمر محطم للأعصاب!

إذا كنت جديدًا في عالم التداول، فنحن نقترح أن تترك كل هذه الضوضاء للمتداولين الأكثر خبرة والذين يتمتعون بقبضة أفضل على عواطفهم وسيكولوجية التداول. في الواقع، قد يكون من الجيد الانضمام إلى صفوف المتداولين المتأرجحين والتخلي عن ضغوط استراتيجيات الإطار الزمني القصير؛ على الأقل حتى تكتسب المزيد من الخبرة.

تذكر – التداول هو النجاح على المدى الطويل! بمجرد إثبات نفسك ومهاراتك كمتداول، عندها فقط يجب أن تبحث في التداول على الأطر الزمنية القصيرة، والبحث عن تلك الأرباح السريعة.

ملخص

الحقيقة هي أنه بمجرد أن تقرر ما هو الإطار الزمني المناسب لك، فإنه لا ينتهي عند هذا الحد؛ أنت بدأت للتو.

شيء آخر يجب مراعاته هو إستراتيجية تداول سوق الفوركس التي ستستخدمها. هناك استراتيجيات لجميع الظروف وجميع مستويات المتداولين، والتي تشمل إستراتيجية التداول المتأرجح، وإستراتيجية المضاربة او سكالبينج لمدة 5 دقائق، وإستراتيجيات تداول أخرى.

من المهم التأكد من تحسين الإستراتيجية التي تستخدمها للفترة الزمنية المحددة التي ترغب في استخدامها. إذا لم تقم بذلك، فمن الصعب جني الارباح في التداول اليومي أو التداول المتأرجح أو الاستثمار طويل المدى. إذن، ماذا ستكون؟ متداول يومي؟ متداول متأرجح؟ متداول مضارب؟

هذا المحتوى التعليمي لا يحتوي ولا ينبغي تفسيره على أنه يحتوي على نصائح استثمارية، أو توصيات استثمارية، أو عرض أو طلب لإجراء أي معاملات في الأدوات المالية. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية، يجب عليك طلب استشارة من مستشارين ماليين مستقلين لضمان وعيك للمخاطر.

لتعلم المزيد عن التداول انقر هنـــــا

الاسئلة المتكررة

ما هي أنواع الأطر الزمنية التي يمكن تداول الفوركس فيها؟

يمكن التداول على اطر زمنية كبيرة مثل أيام وشهور، واطر زمنية قصيرة مثل دقائق وساعات، او اطر زمنية متوسطة.

ما هي أنواع المتداولين اثناء تداول الفوركس؟

يوجد ثلاثة أنواع للمتداولين في سوق الفوركس، وهم المتداولين المتأرجحين، المتداولين اليوميين، والمضاربين.

ما هو أساس تحديد الإطار الزمني المناسب لتداول الفوركس؟

إن أفضل إطار زمني لتداول الفوركس يعتمد على نوع المتداول الذي انت عليه. قم بقراءة المقال مرة أخرى لمعرفة المزيد.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد