الأسهم العالمية تواصل التراجع بسبب ارتفاع التضخم

شهدت الأسهم العالمية تراجعات كبيرة اليوم  بسبب ارتفاع التضخم وسياسة التشديد النقدي من البنوك المركزية وقفز الدولار الأمريكي أمام العملات.

وتراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية والأوروبية مع ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات فوق مستوى 3.10%. أعلى مستوى منذ شهرين فيما ارتفعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل سنتين عند أعلى مستوى منذ 15 عاماً.

وتراجعت الأسهم الأمريكية وسجلت خسائر مع ارتفاع عائدات السندات الأمريكية وانخفض مؤشر ناسداك أكثر من 5% في أغسطس. فيما أغلق اس اند بي منخفضاً بنسبة 4.3%.

في هذه الأثناء تواصل الأسهم الأوروبية انخفاضها وبحدة ونزل مؤشر داكس الألماني بنسبة 1.3% أو 165 نقطة. وكاك الفرنسي بنسبة 1.29%. بينما انخفض مؤشر فوتسي البريطاني 100 نقطة أو 1.4%.

مؤشر بورصة فرانكفوت
مؤشر داكس الألماني

وسجل التضخم في منطقة اليورو البالغ عددها 19 دولة 9.1% في أغسطس أعلى من 8.9% يوليو حسب ما تم نشره من وكالة الإحصاء الأوروبية.

وارتفع التضخم في القارة العجوز مع تصاعد أزمة الطاقة التي تشهدها البلاد. ومما زاد الضغط قيام روسيا بوقف امداد خط انابيب نورد ستريم 1 حتى اشعار أخر. وقفز التضخم الى اعلى مستوى له منذ خمسة وعشرين عاماً.

قيام غزو روسيا لجارتها الأوكرانية أدى الى زيادة في أسعار الطاقة ومواد الغذاء والتي تضغط على الأسر محدودي الدخل. حيث أظهرت بيانات من وكالة رويترز أن 10% من دخل الأسر في أوروبا يتم انفاقه على أسعار الطاقة إضافة الى أن ثبات الأجور يزيد من كاهل المواطن الأوروبي.

وارتفعت أسعار الطاقة بنسبة 38.3% في منطقة اليورو بينما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة بلغت 10.5%. وفقاً لما نشره مكتب الإحصاء الأوروبي.

وفقاً لتقرير التضخم في منطقة اليورو وحسب بيانات مكتب الإحصاء الأوروبي ارتفعت تكاليف الخدمات 3.8% وارتفعت أسعار الملابس.

أما في المملكة المتحدة فسجل التضخم خانتين عند 10.1% في يوليو الماضي وهو أعلى مستوى منذ 1981. بينما ما زال التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية عند 8.5% أعلى مستوى منذ 1982.

ارتفاع التضخم في البلدان دفع البنوك المركزية لسياسة التشديد النقدي ورفع سعر الفائدة لمحاربة التضخم المرتفع وتحدث جيروم باول رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي الجمعة الماضية وكانت لهجته متشددة.

وتحدث جيروم باول رئيس البنك الفيدرالي في جاكسون هول والقى كلمة قوية

وقال من المرجح أن يفرض البنك الاحتياطي الفيدرالي.مزيداً من الزيادات في رفع أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة. وركز بشكل كبير على محاربة التضخم المرتفع وحذر جيروم باول مما كان عليه في الماضي من تشديد البنك الاحتياطي للائتمان. أنه سيؤدي الى ألم للأسر والشركات والتي تؤثر على تباطؤ الاقتصاد وفقدان الوظائف.

وفي خطابه في الندوة الاقتصادية السنوية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في جاكسون هول.  قال جيروم باول أن التكاليف المرتفعة مؤسفة والفشل في استقرار الأسعار سيعني ألماً كبيراً.

أما في أوروبا تحدثت ايزابيل شنابل عضو مجلس ادارة البنك المركزي الأوروبي السبت الماضي وقالت شنابل انه يجب رفع معدلات الفائدة. حتى في حالة الركود وأكملت شنابل حتى لو دخلنا حالة ركود فليس أمامنا خيار سوى رفع سعر الفائدة.

بينما تحدث كبير الاقتصاديين في البنك المركزي الأوروبي الى أن البنك المركزي يحتاج الى وتيرة ثابتة لزيادة سعر الفائدة لمحاربة التضخم.

وتستعد الأسواق لمزيد من رفع اسعار الفائدة من البنوك المركزية حيث من المنتظر أن يعلن البنك المركزي الأوروبي عن سعر الفائدة. الأسبوع المقبل مع توقعات برفعها 75 نقطة اساس.

كما تترقب الاسواق قرار الفائدة الأميركي المنتظر في 21 سبتمبر الجاري واحتمالية مزيد من التشديد متوقع مع ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية.

وانخفض الخام الأمريكي 1.4 دولاراً الى 88.21 دولار للبرميل وتراجع خام برنت 1.4 دولار دون 95 دولاراً للبرميل

وسجل الدولار الأمريكي مكاسب وارتفع مؤشره فوق 109.00 وانخفض اليورو 1.0010 دولاراً فيما واصل الجنيه الاسترليني تراجعه وبحدة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد