الأسهم الأمريكية تغلق منخفضة مع قلق المستثمرين من الفيدرالي الأمريكي

أغلقت الأسهم الأمريكية اليوم الأثنين على انخفاض وسط مخاوف من تباطؤ الاقتصاد وعدوانية الفيدرالي الأمريكي فيما ارتفع الدولار وعائدات السندات.

وأنهت وول ستريت اليوم الاثنين على انخفاض مع قلق المستثمرين من البنك الاحتياطي الفيدرالي وحديث السيد جيروم باول.  نهاية الأسبوع في جاكسون هول بولاية وايومنغ غرب الولايات المتحدة الأمريكية.

وتراجع قطاع التكنولوجيا بشكل حاد وانخفضت أسهم شركة امازون العملاقة فيما ارتفعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات فوق مستوى 3% ولأول مرة منذ 20 يوليو الماضي.

اقرأ ايضاً : الداو جونز ينخفض والأسهم تتراجع وسط توقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية

وأغلقت الأسهم الأمريكية لليوم الثاني على التوالي على انخفاض وقاد مؤشر ناسداك الانخفاض.  وهبط مؤشر ناسداك بنسبة 2.55%  وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي متراجعاً 643.15 نقطة بنسبة -1.91% عند 33063.  وهبط مؤشر ناسداك بنسبة 2.55% فيما نزل مؤشر ستاندر اند بورز 500 بنسبة 2.14% عند 4138.

وتراجعت جميع القطاعات ال 11 لمؤشر اس بي وكان قطاع التكونولجيا الأضعف بنسبة 2.78% والرعاية الصحية 1.38% وخدمات الاتصالات 2.66%.

تركيز المستثمرين سيكون الأسبوع الحالي نحو جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي عندما يتحدث في ندوة جاكسون هول والحصول على جاهزية البنك لرفع أسعار الفائدة مستقبلاً.

من المتوقع أن يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة 50 نقطة أساس في سبتمبر وسط توقعات بسياسة نقدية متشددة. بعد حديث أعضاء من البنك الفيدرالي الأسبوع الماضي

وارتفع الدولار الأمريكي مقابل العملات الاجنبية وقفز لاعلى مستوى أمام العملة الأوروبية مع خوف المستثمرين من تباطؤ اقتصاد أوروبا مع وجود ازمة الغاز.

تعاني أوروبا من أزمة الغاز والتي بدأت بعد غزو روسيا لجارتها أوكرانيا وارتفعت أسعار الغاز اليوم في ألمانيا 19%.

وقد حذر رئيس البنك المركزي الألماني من ركود محتمل في ألمانيا ودع البنك المركزي الأوروبي لرفع أسعار الفائدة 50 نقطة. في الاجتماع المرتقب.

وسجل الدولار الأمريكي ارتفاعاً حاداً أمام اليورو ويتداول الان زوج العملات اليورو دولار دون مستوى التكافؤ عند 0.9940 ولأول مرة منذ عامين.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد