ارتفعت مطالبات البطالة الأمريكية الى اعلى مستوى مع تباطؤ سوق العمل

|

ارتفعت طلبات اعانات البطالة الأمريكية الأسبوع الماضي لأعلى مستوى في ثلاثة اشهر في إشارة لتباطؤ سوق العمل وانخفض الدولار الأمريكي.

أظهرت بيانات وزارة العمل الأمريكية اليوم الأربعاء أن مطالبات البطالة الأولية زادت 17000 الى 240000 في الأسبوع الماضي.

وارتفعت المطالبات المستمرة والتي تشمل أشخاص تلقوا اعانات بطالة لمدة أسبوع بمقدار 48 ألف لتصل 1.55 مليون في الأسبوع المنتهي.

وهو أعلى مستوى منذ مارس الماضي وهي الزيادة الأسبوعية السادسة على التوالي.

مطالبات البطالة المستمرة كانت محل تركيز المتداولين مع تحذيرات من ركود وما زالت أقل من مستويات العام الماضي.

تسريحات العمال المتزايدة لا تنذر بالضعف في سوق العمل بسبب توظيف العديد في شركات التكنولوجيا خلال وباء كوفيد 19.

وصعدت مطالبات البطالة الأولية وظلت في اتجاه صعودي مما يشير الى تراجع سوق العمل.

وانخفض الدولار أمام سلة العملات الأجنبية وتراجع مؤشر العملة الخضراء بحدة الى 106.45 من النقاط فيما قفز الجنيه الاسترليني فوق 1.2000 دولار. فيما انخفضت عائدات سندات الخزانة في الولايات المتحدة.

أدت بيانات البطالة الأمريكية الى ارتفاع عملة اليورو نحو 1.0374 دولار أميركي بنسبة ارتفاع بلغت 0.60% بينما قفز الدولار النيوزلندي أكثر من 1% أمام العملة الأمريكية مدعوماً برفع البنك المركزي النيوزلندي أسعار الفائدة.

رفع البنك المركزي النيوزلندي أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة وأشار لمزيد من التشديد النقدي لمحاربة التضخم مع توقع حدوث ركود.

وارتفعت عائدات سندات الخزانة قصيرة الأجل في نيوزلندا بعد أن رفعت لجنة السياسة النقدية لبنك الاحتياطي سعر الفائدة الى 4.25% من 3.5%.

ارتفاع التضخم في نيوزلندا كبيراً وبعيداً عن الهدف المستهدف من البنك الاحتياطي النيوزلندي وهو ما قد يؤدي الى ركود متوقع.

أدى ارتفاع التضخم وانخفاض معدل البطالة القياسي لرفع البنك أسعار الفائدة بوتيرة أسرع. بعد أن رفع البنك المركزي سعر الفائدة 50 نقطة أساس خمس مرات متتالية فيما خفض البنك الأسترالي سعر الفائدة مع تصاعد مخاطر الركود.

وتراجعت عائدات سندات الخزانة في الولايات المتحدة لأجل 10 سنوات وعامين بنسبة 1 بالمئة و 0.80% على التوالي.

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :