أسعار الذهب تنخفض بسبب ارتفاع عائدات السندات الأمريكية

أسعار الذهب تنخفض اليوم الجمعة وتتجه لتسجيل خسائر أسبوعية بسبب ارتفاع الدولار وعائدات السندات الأمريكي وقلق من ركود.

وانخفض المعدن الأصفر اليوم الى 1617 دولار للأوقية ويتداول في الاتجاه الهابط على المدى القصير والمتوسط.

من الرسم البياني اليومي الموضح أدناه يتداول الذهب في القناة السعرية الهابطة وقد أشرنا الى ذلك هنا وهنا..

أسعار الذهب

ويتجه الذهب لتسجيل ثاني خسارة أسبوعية اذ انخفض في تداولات اليوم الجمعة 0.40% أمام الدولار الأمريكي وفشل في الارتفاع فوق مستوى 1670 دولار للأوقية كما موضح ادناه بالرسم البياني.

من المتوقع أن يستمر الذهب في الانخفاض بعد تشكيل القمة المزدوجة بالقرب من مستوى المقاومة 2070 دولار. وهو ما يعطي نظرة قاتمة للمعدن الاصفر على المدى المتوسط.

أدى ارتفاع الدولار الأمريكي الى تراجع الأسهم العالمية والذهب والعملات في ظل الارتفاع الكبير ل عائدات سندات الخزانة الأمريكية.

وقفزت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات الى أعلى مستوىاتها منذ 2007 وارتفعت اليوم الجمعة الى 4.27% فيما سجلت عائدات سندات الخزانة في الولايات المتحدة لأجل عامين أعلى مستوى منذ 15 عاماً عند 4.63%.

تسبب رفع سعر الفائدة الى الضغط على سوق الإسكان بعد ان رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة بشكل كبير جداً حيث ارتفعت معدلات الرهن العقاري الى الارتفاع الى أعلى مستوى منذ 15 عاماً

وواصل الذهب خسائره أمام الدولار بسبب ارتفاع عائدات السندات الأمريكية. وهبط سعر الذهب الى 1624 دولار للأوقية.

ما الذي قد يؤثر على أسعار الذهب عالميًا؟

يتربع مبدأ العرض والطلب على رأس قائمة المؤثرات على السوق المالية باختلاف منتجاتها، نظرًا لأهميته الكبيرة في تحديد قيمة المنتج المالي. تم شرح مبدأ العرض والطلب سابقًا في مقال التداول، للاطلاع عليه انقر هنا

كنوع من تنويع النشاطات المالية للبنوك المركزية في الدول، فإن الذهب يستخدم لزيادة الاحتياطي لدولة معينة. قد لا يتأثر السوق إذا قام بنك مركزي لدولة صغيرة بالقيام بذلك، ولكن إذا قامت دولة كبيرة بزيادة الاحتياطي الخاص بها، فمن المحتمل ان تتأثر الأسواق المالية. وهذا ينطبق فقط على الذهب في السوق المالي على غرار المنتجات المالية الأخرى.

نساعدك على اتخاذ قرارات تداول بشكلٍ أفضل، تداول الان مع أفضل الوسطاء والأكثر موثوقية لهذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مشابهة :